الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر الآفاق السلفية العلمي الــعـام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24th August 2011, 02:10 PM
الصورة الرمزية أحمد بن إبراهيم بن علي
أحمد بن إبراهيم بن علي أحمد بن إبراهيم بن علي غير متواجد حالياً
وفقه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العمر: 34
المشاركات: 1,717
افتراضي بيان معنى قول العلماء: "معلوم من الدين بالضرورة"

بسم الله..
هذه بعض فتاوى العلماء في بيان معنى قولهم: "معلوم من الدين بالضرورة"
الشيخ بن عثيمين:
س: ما المراد بتعبير بعض العلماء بقولهم هذا معلوم بالضرورة من الدين؟
ج: تعبير العلماء بقولهم هذا معلوم بالضرورة من الدين يعني أن الدين الإسلامي جاء به ضرورة لابد أن يأتي به فمثلا وجوب الصلوات الخمس معلوم بالضرورة من الدين تحريم الخمر بعد أن حرمت كذلك فالشيء الذي لا يمكن لأحد من المسلمين جهله هو المعلوم بالضرورة من الدين.اهـ [فتاوى نور على الدرب]
س:فضيلة الشيخ! نريد حداً للمعلوم من الدين بالضرورة؟
ج: المعلوم من الدين بالضرورة هو ما لا يمكن لأحد من المسلمين جهله، كوجوب الصلاة -مثلاً- وتحريم الخمر والزنا وما أشبه ذلك، هذا من المعلوم من الدين بالضرورة، فأما الشيء الذي لا يعلم بالضرورة إلا بعد البحث والنظر فهذا ليس مما يعلم من الدين بالضرورة.اهـ[لقاء الباب المفتوح]
الشيخ صالح الفوزان:
س: ما معنى قول العلماء : هذا مما يعلم من الدين بالضرورة ؟
ج: معناه أنه ليس فيه خلاف بين أهل العلم، الأمور التي أجمع عليها المسلمون مثل حد السرقة ، حد الزنا، تحريم الخمر، هذا يعلم من الدين بالضرورة،وجوب الصلاة، وجوب الزكاة ، وجوب صوم رمضان، هذه كلها معلومة من الدين بالضرورة ومن أنكرها كفر، لأنه ليس فيها مجال للاختلاف: أجمعت عليها الأمة، نعم.اهـ[فتوى في موقعه]
س: أحياناً يطلق العلماء في بعض الأحكام لفظة معلوم من الدين بالضرورة فما المقصود بها ، هل هي الأركان الخمسة فقط أم لا؟
ج: المعلوم من الدين بالضرورة هو الذي لا يجهله أحد مثل وجوب الصلاة ، مثل وجوب الزكاة، مثل وجوب التوحيد، هذه كل يعرفها ، معلوم من الدين بالضرورة، ما أحد يجهلها.اهـ [فتوى في موقعه]
س: "معلوم من الدين بالضرورة" ما المقصود من هذه العبارة الفقهية مع التمثيل ؟
ج: هذه العبارة مؤخوذة من الأدلة.."من أنكر معلوما من الدين بالضرورة فهو كافر" كالذي يجحد وجوب الصلاة، أو يجحد وجوب الزكاة، أو يجحد شيئاً من أركان الإسلام الخمسة، أو يجحد الإيمان بالملائكة، أو الإيمان بالرسل، أو الإيمان بالكتب، أو الإيمان باليوم الآخر، أو الإيمان بالقدر خيره وشره، فالذي يجحد شيئا من أركان الإسلام، أو من أركان الإيمان، أو يجحد تحريم الربا، أو تحريم الزنا، فهذا جحد شيئاً معلوماً من الدين بالضرورة فيكون مرتداً عن دين الإسلام.اهـ [فتوى في موقعه]
الشيخ عبد العزيز الراجحي:
س: ما هو ضابط المعلوم من الدين بالضرورة ؟
ج: ضابطه كاسمه معلوم من الدين بالضرورة يعني الخاص والعام كلهم علموا وجوب هذا الشيء أو تحريم هذا الشيء، ولم ينازع في هذا أحد من المسلمين ولم يخالف في هذا أحد من أهل العلم، مثلا وجوب الصلاة لم يقل: أحد من الناس أن الصلاة غير واجبة لا من العلماء ولا من غيرهم بل أجمع المسلمون على أن الصلاة واجبة فمن أنكر وجوبها كفر، وكذلك الزكاة ما قال بعض الناس: إنها غير واجبة، وبعضهم قال: واجبة، وكذلك الصوم، وكذلك الحج، هذا أمر معلوم من الدين بالضرورة إيجابه، فإذا أنكره كفر إلا لو فرضنا أنه نشأ في بلاد بعيدة، ولا يدري هذا لا بد أن يُعلم.
وكذلك أيضا ما هو معلوم من الدين بالضرورة تحريمه كتحريم الزنا ما أحد قال من المسلمين إن الزنا حلال، الزنا حرام بالإجماع الأمة فإذا استحل الزنا كفر، وكذلك الربا ما أحد قال من المسلمين إن الربا حلال لكن الخلاف في التفاصيل.
لو فرضنا أن أحد أسلم في بلاد بعيدة أو في مجتمع يتعامل بالربا ولا يدري وقال: حلال هذا لا يكفر حتى تقوم عليه الحجة، يبين ويوضح له النصوص فإذا أصر كفر، كذلك الخمر ما أحد قال من المسلمين إن الخمر حلال، وبعضهم قال: حرام بل مجمع على تحريمه.
أمر معلوم من الدين بالضرورة تحريمه أو إيجابه إذا أنكر تحريمه أو إيجابه كفر.اهـ[فتوى في موقعه]
جمع أبو زينب

من مواضيعي
0 تكفير المعين من عباد القبور
0 فتوى فضيلة الشيخ صالح الفوزان حول اختراق المواقع الإلكترونية
0 على رسلكم أيها الصحفيون / مقال جديد لفضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله
0 مسألة [تارك جنس العمل = جميع أعمال الجوارح] ليست خلافية بين أهل السنة
0 تابع شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري للشيخ صالح السحيمي


التعديل الأخير تم بواسطة أحمد بن إبراهيم بن علي ; 24th August 2011 الساعة 02:16 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29th October 2011, 07:35 PM
الصورة الرمزية أحمد بن إبراهيم بن علي
أحمد بن إبراهيم بن علي أحمد بن إبراهيم بن علي غير متواجد حالياً
وفقه الله ونفع به
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
العمر: 34
المشاركات: 1,717
افتراضي

وأنا أقرأ نواقض الإيمان عند أهل السنة والجماعة وضوابطها للشيخ صالح آل الشيخ وجدت التعريف التالي فأردت إضافته لهذا الجمع:

قال الشيخ:
"معنى قولهم معلوما من الدين بالضرورة يعني مما لا يحتاج الناس في إثباته إلى برهان، مثل الصلاة هل يحتاج لما بيننا أن يقال هات دليل على وجوب الصلاة، هات دليل على حرمة الخمر، هات دليل على حرمة الزنا، هذه من المعلومة من الدين بالضرورة يعني مما لا يحتاج فيه إلى استدلال."اهـ

من مواضيعي
0 ( رائد آل طاهر = منكوس الراية ) من جديد ؟!
0 كلمة : اتقوا الله في هذا المنهج السلفي
0 نصيحة الشيخ صالح السحيمي حول أسلوب التعامل مع العلماء وطلبة العلم عند خطأهم
0 ((إذا الشعب يوماً أراد الحياة ***فلا بد أن يستجيب القدر)) أبيات فيها كفر ومروق من الدين / الشيخ صالح السحيمي
0 جمع لبعض فتاوى الشيخ بن عثيمين في الحكم بالشرك على عباد القبور بأعيانهم قبل إقامة الحجة ومنها قوله: تسمية هذا الرجل الذي ينذر للقبور ويدعوهم مسلما جهل من المُسمي فإنه في الحقيقة ليس بمسلم لأنه مشرك

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 29th October 2011, 10:06 PM
أبو مصعب معاذ المغربي أبو مصعب معاذ المغربي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 246
افتراضي

بارك الله فيك أخانا أحمد ..و مما يدل على هذا قوله عليه الصلاة و السلام كما في حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه :((الحلال بين و الحرام بين و بينهما أمور مشتبهات..))

قال الحافظ ابن رجب ( جامع العلوم و الحكم ج1/ص217- 220 ت ماهر الفحل):


معناه : أنَّ الحلال المحض بَيِّنٌ لا اشتباه فيه ، وكذلك الحرامُ المحضُ ، ولكن بين الأمرين أمورٌ تشتبه على كثيرٍ من الناس ، هل هي من الحلال أم من

الحرام ؟ وأما الرَّاسخون في العلم ، فلا يشتبه عليهم ذلك ، ويعلمون من أيِّ القسمين هي .

فأما الحلالُ المحضُ : فمثل أكلِ الطيبات من الزروع ، والثمار ، وبهيمة الأنعام، وشرب الأشربة الطيبة ، ولباسِ ما يحتاج إليه من القطن والكتَّان ، أو الصوف أو الشعر ، وكالنكاح ، والتسرِّي وغير ذلك إذا كان اكتسابُه بعقدٍ صحيح كالبيع ، أو بميراث ، أو هبة ، أو غنيمة .
والحرام المحض : مثلُ أكل الميتة ، والدم ، ولحم الخنـزير ، وشرب الخمر ، ونكاح المحارم ، ولباس الحرير للرجال ، ومثل الأكساب المحرَّمة كالرِّبا ، والميسر ، وثمن مالا يحل بيعه ، وأخذ الأموال المغصوبة بسرقة أو غصب أو تدليس أو نحو ذلك .
اهـ

و قال رحمه الله :

وفي الجملة فما ترك الله ورسولُه حلالاً إلا مُبيَّناً ولا حراماً إلاَّ مبيَّناً ، لكن بعضَه كان أظهر بياناً من بعض ، فما ظهر بيانُه ، واشتهرَ وعُلِمَ من

الدِّين بالضَّرورة من ذلك لم يبق فيه شكٌّ
،و لا يُعذر أحدٌ بجهله في بلدٍ يظهر فيه الإسلام ، وما كان بيانُه دونَ ذلك ، فمنه ما اشتهر بين حملة الشريعة خاصة ، فأجمع العلماء على حله أو حرمته ، وقد يخفى على بعض من ليس منهم ..
اهـ


من مواضيعي
0 فائدة من مقدمة الشيخ صالح آل الشيخ لمصباح الظلام
0 جمع الجيوش و الدساكر على أهل الإرجاء المعاصر
0 سؤال للشيخ الجهني
0 ربيع المدخلي يرمي جميع أهل السنة و أئمتهم بالإرجاء!!
0 مسألة في التعقيب و تأخير التراويح

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:10 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w