الرئيسية اتصل بنا
 
 


العودة   منتديات الآفاق السلفية > أقسام المنتديات الرئيسية > منبر المـنهج والـردود الــعـلـمـيـة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9th February 2013, 05:27 PM
مفيد المناري مفيد المناري غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 309
افتراضي تبصير الخلف بضابط الأصول التي من خالفها خرج عن منهج السلف

تبصير الخلف بضابط الأصول التي من خالفها خرج عن منهج السلف
تأليف :
أحمد محمد الصادق النجار
تقديم :
فضيلة الشَّيخ الدكتور صالح بن سعد السحيمي
وفضيلة الشَّيخ الدكتور سليمان بن سليم الله الرحيلي

يقول فضيلة الشيخ صالح السحيمي -حفظه الله-:
(بسم الله، والحمدُ للهِ، والصَّلاةُ والسَّلام على رسولِ الله، وبعد:
فإنَّ أخانا الأخ الشَّيخ أحمد بن محمَّد بن الصَّادق النَّجار -الذي يحضِّر رسالة الدكتوراه في الجامعة الإسلاميَّة بقسم العقيدة- مِن خيرة من عرفتُ مِن طلبة العلم المُحقِّقين، ومِن أهل المنهج الحقِّ، ومِن المعروفين بسلامة منهجِهم، وصِحَّة عقيدتهم، ولهم جهودٌ مشكورة في الذَّبِّ عن منهجِ السَّلف، وله رسائلُ قيِّمة في ذلك.
وإنَّني أُشهدُ الله على حبِّه، وأزكِّيه ولا أزكِّي على الله أحدًا، وأقول: هكذا أحسبُه، واللهُ حسيبُه، ولا أزكِّي على الله أحدًا.
وهو مِن خيرة طلبة العلم المعروفين بالجدِّ والاجتهاد، والسَّمتِ الحسن، والأخلاقِ الفاضلة، وسلامة المنهج -كما قلتُ- وصحَّة العقيدة، وله جهودٌ -في ذلك- مُوفَّقة.
ولا يُلتفت إلى تجريحِ مَن جرَّحُوه؛ لأنهم لم يقيموا أي دليلٍ على هذا التجريح! سواء مَن زعمَ أنَّهُ مُميِّع للمنهج؛ فإنَّه يقولُ هذا بغيرِ علم، وسواء مَن غمزَ رسالتَه القيِّمة -التي قدمتُ لها- بأنَّها رسالة ساقطة، وهذا تسرُّع في الأحكام مِن غير دليل! فهي رسالةٌ قيِّمة في المنهجِ ينبغي أن يسلكَ ويُطبِّق ما فيها -فيما يجري بين طلبةِ العلم مِن خلافٍ- كلُّ طالبِ علمٍ مُتجرِّدٍ للحقِّ، مخلصٍ لله، مُتجرِّدٍ لاتِّباع هديِ رسول الله -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم-.
أقولُ -وأكرِّر-: لا يُلتفت إلى تجريحِ مَن يُجرِّح هذا الأخَ الطَّيِّبَ والجادَّ في طلب العلم.
ورسالةُ الأخ الشَّيخِ أحمد محمَّد الصَّادق النجَّار، والموسومةُ بـ«تبصيرِ الخلفِ بِضابط الأصولِ التي مَن خالفها خرج عن منهجِ السَّلف»، وهي رسالة جميلةٌ قويَّة مُحكمةٌ مُتقنة -وفق الضَّوابط الشرعيَّة-، وقد قدَّمتُ لها، كما قدَّم لها أخي فضيلة الشَّيخ الدُّكتور سليمان بن سليم الله الرُّحيلي، أسألُ الله أن ينفعَ بها وبِمُؤلِّفها، وأن يوفِّق الجميع للعلمِ النَّافع والعمل الصَّالح.
وأقول لهؤلاءِ المجرِّحين:
عليكُم أن تكفُّوا ألسنتَكم عن غمزِ طلبة العلم، وإنِّي لأُذكِّركم بقولِ الله -سُبحانه وتَعالى-: {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ}، وبقولِ اللهِ -جلَّ وعلا-: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا}، وبِقول رسولِ الله -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- فيما يرويهِ عن الله -جلَّ وعلا- مِن حديثِ أبي هُريرة -رضيَ اللهُ عنهُ-: «مَن عادى لي وليًّا فقد آذنتُه بالحربِ».
فليتقِ اللهَ هؤلاء المجرِّحون، وليُمسِكوا ألسنَتَهُم، قال رسولُ الله -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- لمعاذ: «أمسِك عليكَ هذا» قال: يا رسول الله! أوَنحنُ مؤاخَذون بما نتكلَّم به؟ قال: «ثَكلتْكَ أمُّك يا معاذ! وهل يَكبُّ الناسَ على وجوهِهم -أو قال: على مناخِرِهم- إلا حصائدُ ألسنتِهم؟»، وفي الحديث الآخر: «إنَّ الرَّجلَ ليتكلَّم بالكلمةِ لا يُلقي بِها على بالٍ تقعُ به في جهنَّم سبعين خريفًا».
فليتقِ اللهَ هؤلاء في طريقتِهم التي فرَّقت المسلمين، وفرَّقت أهلَ السُّنَّة، وفرَّقت السلفيِّين بما يبتغونه من تجريحٍ بغيرِ دليل.
.. وعند الله تجتمعُ الخصومُ
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}.
أسأل اللهَ الكريمَ، ربَّ العرش العظيم، بأسمائِه الحسنى وصفاتِه العُلى؛ أن يجمعَ كلمةَ المسلمين على الحق، وأن يهديَ ضالَّ المسلمين، وأن يوفِّق أهل السُّنةِ لاجتماعِ الكلمة على المنهجِ الحقِّ -منهجِ الأنبياء والمرسلين- بدلًا من هذا التقاطُع والتَّهاجُر، والتَّحاسُد والتَّباغُض الذي لم يُبنَ -أكثرُه- على أيِّ دليلٍ واضحٍ ملموس؛ وإنَّما هو: إمَّا وهمٌ، وإمَّا إلزامٌ، وإمَّا تحميلٌ للكلام ما لا يَحتمل، وإما بترٌ للكلام, وإمَّا.. وإمَّا..!
فاتقوا الله تبارك وتعالى..
{وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ}.
سجَّل هذه الكلمةَ: أخوكم صالِحُ بنُ سَعد السُّحيمي الحَربي، في يوم السَّبت، الموافق للثلاثين من شهر جُمادى الأولى، سَنة ثلاث وثلاثين وأربعمئة وألفٍ للهجرةِ النَّبويَّة، وذلك بمركز الدَّعوة والإرشاد، التَّابع لفرعِ وزارةِ الشُّؤون الإسلاميَّة والأوقاف والدَّعوة والإرشاد.
والسَّلام عليكم ورحمةُ الله وبركاتُه.
وصلى اللهُ وسلَّم وبارك على نبيِّنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبِه.)
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar تبصير الخلف بضابط الأصول التي من خالفها خرج عن منهج ا.rar‏ (825.7 كيلوبايت, المشاهدات 760)

من مواضيعي
0 الشيخ الفوزان: مسألة العذر بالجهل يلوكها المتعالمون حتى سهلوا على الناس المخالفات بدعوى أنهم جهال
0 هموم طالب العلم محاضرة للشيخ صالح العصيمي
0 عماد فراج والحجي ومن على طريقتهم على منهج الخوارج
0 كلمات رمضانية للشيخ عبد الرزاق البدر . كل يوم كلمة : 01 - اسْتِقْـبَالُ شَهْرِ رَمَضَان
0 الشيخ العصيمي: هذه المسألة العظيمة المسماة بالعذر بالجهل خبط الناس فيها للجهل بما جاء في الكتاب والسنة بحجاب منعهم من ذلك: القراءة في كلام المتأخرين

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:52 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الآفاق السلفية

a.d - i.s.s.w