المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلفيين في شرق افريقيا (تنزانيا دار السلام)


أبو معاذ حمود الأصبحي
11th September 2008, 02:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كان بشرى ساره للأخوة في: تنزانيا واثيوبيا

توجه الى تنزانيا,في يوم الأربعاء 13 / رجب/ 1429 هـالى كل من:
الأخوان الفاضلان:

أبو محمد
عبد الحميد بن يحيى بن زيد الحجوري
و
أبو معاذ
حسين بن محمود بن صالح اليافعي
وذلك لزيارة اخوانهم السلفيين هناك واقامة العديد من المحاضرات الدعوية والدروس العلمية .

وبالنسبة لتنزانيا اقيمت المحاضرات والدروس في دار السلام
بعدها كان هناك زيارات لبعض المحافظات مثل زنجبار وموشيعاروشا وغيرها.

وبعد الانتهاء من الزيارة الدعوية للاخوة في تنزانيا كانت هناك بعون الله زيارة قصيرة للاخوة السلفيين في اثيوبيا لمدة 3 ساعات تقريبا .
الزيارة كاملة استمرت بعون الله شهر و نصف تقريباً.



ترجمة للشيخين الفاضلين من كتاب الطبقات لشيخنا/ يحيى بن علي الحجوري حفظه الله من كل سوء ومكروه:
عبدالحميد بن يحيى زيد الزعكري الحجوري ابو محمد :
ثبت يحفظ القرآن وصحيح مسلم , وباحث له فتح المنان في الصحيح المسند من احاديث الايمان والبيان الحسن لما أحياه الشيخ مقبل الوادعي من السنن ومشارك في تحقيق مجلد منالمحلى لابن حزم.
حسين بن محمود بن صالح اليافعي :
يحفظ القران والصحيحين والصحيح المسند وبلوغ المرام ورياض الصالحين , خطيب ومدرس مستفيد , فاضل يطلب العلم بأدب وسكينة
وقال الأخ الفاضل الشيخ عبد الحميد الحجوري عند رجوعهما يصف مدى إقبال الناس لأهل السنة فالحمد لله رب العالمين .وفقنا الله وإياهم إلى الخير ويثمر هذه الرحلة الدعوية المباركة التي قاموا بها إلى إخواننا السلفيين في تنزانيا..
حيث استمرت رحلتهم هذه قرابة شهر ونصف, وقد تكللت بالنجاح والحمدلله.

حيث اخبرنا الاخوة أن الاقبال كان طيباً , وقد زاروا معظم المحافظات في تنزانيا , واقاموا الدروس والمحاضرات.
كما أنه وفي طريق عودتهم إلى اليمن , كان مرورهم إلى إثيوبيا" ترانزيت" واستقبلهم الاخوة السلفيون هناك , واقاموا محاضرة من بعد صلاة الفجر وحتى الثامنة صباحاً يوم امس فيأديس ابابا , وقد أمتلاء المسجد وساحاته , وكان الحضور كبير جداً بالرغم من انه لميتم عمل الإعلان الا من المساء فقط, وبعد المحاضرة أجاب الاخوان الفاضلان على الأسئلة المقدمة من الشباب السلفي هناك.
وننوه إلى أنه كان من المقرر لهم البقاء في أديس أبابا حوالي عشرة أيام , الا أنهم لم يتمكنوا من الحصول على تأشيرة دخول إلى اثيوبيا , لعدم وجود سفارة لاثيوبيا في تنزانيا , ولكن قدر الله وماشاء فعل.
الحمد لله، والله إن الشيخين كانت زيارتهم هنا في تنزانيا طيبة ودعوتهم مثمرة ولله الحمد برغم أنهم كانوا هنا شهر ونصف لم نستطع أن نغطي المساجد التي في العاصمة تنزانيا دار السلام وأكثر الدورة والمحاضرات، كانوا يركزون على التوحيد والمنهج النهج السلفي.
حتى إنهم مرة ألقوا محاضرة في أحد مساجد الصوفية وتكلموا عن التوحيد وبعد إنتهاء المحاضر قام أحد المشايخ الصوفية وقال: والله إنكم أوجعتمونا في التحذير من الشرك لكن بماذا نجيب ونعارض كل الكلام الذي قلتموه، هو قال الله وقال رسوله،ماعندنا ما نعارض إلا أن نقول سمعنا وأطعنا.
وكذالك فضحوا الحزبيين بزعيمهم المدعو (سالم بارهيان) المدير العام لمؤسسة المنتدى السرورية في شرق افريقيا مقرها الرئسي في بريطانيا الذي كان يقول نحن السلفيون ،وهؤلاء هم السلفية الجديدة، بانواعلى حقيقتهم عند زيارة المشايخ حفظهم الله ،فظهر منهم حقيقتهم، وبدأوا يطعنون في الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله ورعاه والشيخ مقبل رحمه الله وساروا يقولون بلسان أحدالمتحزبة المدعوا (سودي) أن الدعوة السلفية دعوة شيطانية ،كبرة كلمة تخرج منأفواههم.
يا إخواني قولوا الحمد لله على نعمة الإيمان والعقيدة ومنهج سلفنا الصالح على الكتاب والسنة.
و أحب أن أنبه على مسألة هنا، وهي أن هذه هي أول رحلة دعوية لمشايخ الدعوة السلفية في بلاد تنزانيا بل في شرق افريقيا لا نعلم أن هذه البلاد قد زارها مشايخ الدعوةالسلفية قبل هذا.
والله يا لها من رحلة كم كانت مثمرة ونافعة مليئة بالعلم النافع, وكم فقدنا الشيخين، عبد الحميد الحجوري و الشيخ حسين الحطيبي عند إنتهائهما من الرحلة, برغم أن الرحلة كانت شهر لكن لم نشعر بها كأنها أسبوع فقط ،والله لم نرى مشايخ فيهم الزهد والورع والتقوى مثلهم نحسبهم كذلك والله حسيبهم. كانوا يحفظونا الأحاديث الشريفة في مجالسنا وممشانا وحتى عندما نكون راكبين على السيارة.
نسال الله أن يبارك فيهما ويبارك في شيخنا يحي الحجوري بتلبيته لطلبنا وأشكر كذالك أخينا حسين الكحلاني بتعاونه معنا وتنسيق رحلة الشيخين مع شيخنا / يحيى الحجوري أسال الله أن يبارك فيه ويبارك في كل من ساهم في تيسيرهذه الرحلة.
ونيابتا عن الإخوة السلفيين في تنزانيا نشكركم جزيل الشكر ونسالمن الله أن يحفظكم ويرعاكم وينصر /شيخنا يحيى على أعداء السنة ،وأسأل من الله أن يحفظ دار الحديث في دماج وأن يحرسها من كل كيد الحزبين والخوارج,والروافض, والصوفية.

آمين آمين آمين
ننصح مشايخنا و اخواننا طلاب العلم ان يركزوا لزيارت الدعوية الى تنزانيا والله انها دولة خصبة للدعوة السلفية المباركة فيها ..
والله الموفق..
ملحوظة:
للمزيد من المعلومات لم استطاع واحب التواصل معي اخوكم\ ابو معاذ حمود الأصبحي

جوال:

255773070222 +

فيمكنه التواصلمعنا ايضا عبر الايميل:

abumuadh-assalafi@hotmail.com (abumuadh-assalafi@hotmail.com)

أحمد بن إبراهيم بن علي
11th September 2008, 08:10 PM
جزاكم الله خيرا اخي و بارك فيكم

أبوعمر بن يوسف الأثري
11th September 2008, 08:33 PM
بارك الله فيكم وثبتكم على الإسلام والسنة ونفع بكم
واجتهدوا في طلب العلم ومتابعة العلماء ولو عن طريق الإنترنت لتغرسوا السنة في بلادكم
سددكم الله وكثر من أمثالكم ونصركم على أهل البدع والكفر

أبو معاذ حمود الأصبحي
21st September 2008, 05:34 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

وفيكم بارك الله ولكم مني جزيل الشكر اخواني ابو عمر يوسف الأثري واخ اجمد بن ابراهيم بن على

أبو معاذ حمود الأصبحي
21st September 2008, 05:38 AM
وفيكم بارك الله وزادكم الله حرصا في دينه اخي أبو عمر بن يوسف الأثري واخي أحمد بن ابراهيم بن علي