المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحمد بازمول هداه الله والتناقض


سهيل بن محمد الناصر
11th August 2012, 03:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في هذا الزمن الذي كثر فيه التناقض والغش و سوء الأخلاق وحب الدنيا والظهور بين طلاب العلم نجد قلة قليلة صادقة منهم من نهجت منهج الأنبياء في الصدع بالحق وتبيانه للناس ولو على فرقة الأحباب والخلان وليس كأهل البدع الذين يكتمون ماعليهم ولا يقولون إلا مالهم كما أثر عن السلف رضوان الله عليهم
في هذه الأيام وأنا أبحر في الانترنيت كي أعرف بعض الأمور الفقهية إلا أنه صادفني مقال لأحمد بازمول يرد فيه على أحدهم هداهما الله جميها فلفت انتباهي مشاركة للأول يذكر العلماء الذين بدعوا علي الحلبي هداه الله للرجوع للحق مثله مثل غيره من أهل البدع المحسوبين على السلفية زورا وكذبا فجاء في قوله مؤكدا جازما بكلام لا يدخله الشك ولا الروغان:

قف على من جَرَحَ الحلبي وبدعه وضلله

من أهل العلم والإيمان

ذكر من تكلم وجرح الحلبي من أهل العلم والإيمان :

اللجنة الدائمة وطالبوه أن يجلس عند العلماء ليتلقى العلم .

الشيخ الغديان رحمه الله تعالى .

الشيخ محمد البنا رحمه الله تعالى .

الشيخ صالح الفوزان
.
.
.

ولي وقفة مع كلامه هذا نريد منه توضيحا إذ يجعل منه متناقضا بل كذابا إن صح الوصف وهو أقرب إليه من غيره وهذه عادة كل من شرب البدعة ودافع عن أهلها والله المستعان.
فنقول في كلامه هذا يوهم أن اللجنة الدائمة حرسها الله وجعلها حلقة ضد البدع وأهلها وشعاعا للمسلمين في أسقاع العالم وليس دولة التوحيد فقط
خلافها مع الحلبي هو نفس الخلاف الدائر بين الشيخ ربيع حفظه الله والمبتدع علي الحلبي أصلحه الله وهذه مغالطة مكشوفة إلا على عميان البصيرة من شلة موافق على كل ماتقول ولو علمنا خطأه ومخالفته للدليل ومنهج السلف.
إذ بحمد الله جل وعلى ردودهم على الحلبي وإلى ماذهب إليه في قضايا الإيمان لا تخفى على من قرأ فتاويهم وسمع كلامهم ونقدهم للإرجاء المعاصر الذي انتشر في هذا الزمن تحت راية السلف والسلفية حاشاهم الله منها ومن كذب الكذابين المجددين لمذهب أجدادهم المرجئة وليس كما
يقول أحمد بازمول أصلحه الله
فبازمول هنا يثبت وصف البدعية للحلبي عن طريق اللجنة الدائمة ولا يعلم المسكين أن ذلك الكلام يشمله ويشمل زمرته التي تنافح على قول أهل البدع في الايمان أقصد الارجاء وهذا من غاية التناقض أليس من العدل أن تصف به أتباع زمرتك وهم المواقون قبلا والمنافحون عن أقوال الحلبي وكتبه
أم ماذا هو قائل؟ أم أنه كما قال السلف أهل السنة يكتبون مالهم وما عليهم وأهل البدع لا يكتبون إلا مالهم وهذه حقيقة لامفر منها أعاذنا الله منها

ثم أليس الشيخ عبد الله الغديان قال عن المرجئ علي الحلبي بأنه الداعي لمذهب المرجئة في المملكة أو في معنى قوله رحمه الله فهل أنت تقول ما قاله وتثبت الارجاء الذي ينقله الحلبي وزمرتك بالمملكة حرسها الله من أهل البدع ؟ أم أنه خاص بالحلبي فقط وزمرته لزيادة تشويهه ولو بالكذب عليه فالذي يقرأ قولك يظن أنك وزمرتك موافقون لها وما حذرت منه من الارجاء المنتشر والذي دب إلى المملكة.

نرجو من أحمد بازمول هداه الله إن رجع عن أقواله هو وزمرته وتبين خطأهم أن يتوبوا إلى الله جل وعلى وأن يعلنوا توبتهم على الملأ كي لا يغتر بأقوالهم الناس فكما أشعلوها فتنة بالظلم والتجريح والطعن فكذلك الرجوع لايكون إلا بتبيان الباطل والتحذير منه مع طلب المغفرة من الله عز وجل إنه هو الغفور الرحيم كما ننصحه بعدم محابات من خالفوا الاجماع وانحرفوا عن سبيل المؤمنين
إذ مسائل الاجماع لا يجوز فيها الخلاف.