المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ ربيع : هل في العقيدة خلاف ؟ و ما حكم خارق الإجماع ؟


أبو عبد الله يوسف
1st March 2012, 09:21 PM
سئل الشيخ ربيع المدخلي في شرحه لكتاب أصول السنة للإمام أحمد ص20 :
سؤال : من المعلوم أن الخلاف في الفروع سائغ بشروطه ، فما هي الضوابط التي يكون فيها الخلاف في بعض مسائل العقيدة سائغا ؟
الجواب : و الله ما أرى هناك أي مسوغ للخلاف في العقيدة ، و ما يتعلقون به مما ينسبونه إلى الصحابة أنهم مختلفون في العقيدة ، فهم لم يختلفوا في شيء ، و سيأتينا إن شاء الله في درس من هذه الرسالة .
سؤال : إذا اجتمع الصحابة على مسألة ما ، هل يجوز لمن جاء بعدهم أن يحدث قولا ؟
جواب : هذا يتعرض إلى وعيد شديد ، و خطر كبير . أجمع الصحابة على مسألة ، و أنت تأتي برأي آخر ؟ هذا خرق الإجماع و مخالفة الكتاب و السنة و مشاقة لله و للرسول و للمؤمنين و اتباع لغير سبيل المؤمنين ، فلا يجوز .

سهيل بن محمد الناصر
4th March 2012, 10:30 PM
بارك الله فيك ، وهذا رد على من يقول مسائل العقيدة يسوغ فيها الاجتهاد هذا إما لجهله أو لسوء قصده والله المستعان.

أبو عبد الله يوسف
20th November 2012, 10:14 PM
أليست مسألة منزلة العمل من الإيمان ، و مسألة الحكم على عباد الطاغوت ، من العقيدة ؟
فلم و كيف جاز فيها الخلاف ؟
اللهم رحماك !

أبو عبيدة محمد بن لحسن آل سالم
20th November 2012, 11:32 PM
نسأل الله أن يرد الشيخ ربيع إلى الصواب
انظر رحمك الله إلى وصية حذيفة رضي الله عنه لمن ؟لصحابي جليل إنه ابن مسعود ماذا قال له "
دخل ابن مسعود على حذيفة رضي الله عنهما فقال: (اعهد إليَ. قال: أولم يأتك اليقين؟! قال: بلى. قال: فان الضلالة حق الضلالة أن تعرف ما كنت تنكر، وتنكر ما كنت تعرف، وإياك والتلون في الدين، فإن دين الله واحد).

يالها من وصية فمابالك بمن دون الصحابة ولا القرون المفضلة نسال الله الثبات

أبو عمر عيسى الحمادي
21st November 2012, 09:26 PM
جزاك الله خيرًا

مسألة العذر بالجهل لا يمكن أن تكون خلافية ,لخطورة اللوازم المترتبة عليها

وفقكم الله دومًا ونفعنا الله بكم