المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : :: أخي أشرف السلفي جزاك الله خيرا على مجهوداتك القيمة ::


أبو عبد الرحمن بن سعيد القاهري
3rd August 2008, 02:37 AM
الحمد لله حق حمده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وبعد :
فبينا أنا أتصفح تلكم الشبكة الغراء ( شبكة سحاب السلفية ) فوجدت على عادتي موضوع لأخي الفاضل / أشرف السلفي حفظه الله وبارك في جهوده القيمة ألا وهو : (( إتحاف البرية بالفوائد الأنصارية )) = ( 395) فائدة من فوائد الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله تعالى ، فقرأت معظم هذا المقال فوجدته مفيدا جدا وقد اختصره الأخ الفاضل حفظه الله من ترجمة العلامة حماد الأنصاري رحمه الله ، وكتب فيه فوائد والله تشد لها الرحال ، وحقيقة الأمر أن الأخ الفاضل أشرف السلفي مواضيعه قيمة جدا وإن دلت فإنما تدل على حرصه على الوقت والجهد الذي زهد فيه كثير من طلاب العلم الشرعي ، فأقول : أخي أشرف أشهد الله على محبتك فيه بارك الله فيك وفي قلمك ويدك فأنا مراقب لما تكتب منذ زمن وأراك دائما حريص على نفع إخوانك فجزاك الله خيرا يا أخي الكريم وكثر من أمثالك ، وياليت طلبة العلم يشغلون أنفسهم بالنافع من العلم ! نعم بالنافع من العلم ، فقد تعوذ عليه الصلاة والسلام من العلم الذي لا ينفع فكيف بمن هو دونه !!! ( السلسلة الصحيحة برقم ( 4005 ) وهل يُستن أحد به في هذا الدعاء ؟ !! فربما شغل كثير منا نفسه بالمعضلات والمشكلات التي بين أهل العلم وطلبته وفرط في صلاته ! نعم وفي قيامه وفي أذكار الصباح والمساء وفي حفظ القرآن وتعلم معانيه فالله المستعان ، فأشكر أخي أشرف لأنه أفادني كثيرا جزاه الله خيرا فمن مواضيعه القيمة على شبكة سحاب السلفية :
1 - (( إتحاف البرية بالفوائد الأنصارية )) = ( 395) فائدة من فوائد الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله تعالى .
2 - خذ نسختك من شرح رسالة الحافظ ابن رجب ( الفرق بين النصيحة والتعيير ) للشيخ صالح السحيمي حفظه الله مفرغ .
3 - خذ نسختك من شريط ( الوصايا المهمة لعامة الأمة ) للشيخ صالح السحيمي - حفظه الله - مفرغا مهم أنصحك به .
4 - خذ نسختك من شرح الشيخ عبيد الجابري حفظه الله لكتاب العلم من صحيح البخاري مفرغاً .
5 - ( الدرر السَّـنِــية الألبانية في الرد على الفرقة القاديانية ) مجموع كلام الشيخ الألباني رحمه الله .
وغيرها من المواضيع الشيقة التي تدل على أن الأخ الفاضل إنما يصرف وقته في النافع من العلم وكذا الحرص على الوقت وإفادة إخوانه ، فأكرر قائلا : جزاك الله خيرا يا أخي الفاضل وكثر الله من أمثالك وزادك من فضله .