المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضلالات العيد شريفي بين انتقادات السلفيين وشبهات المؤيدين


أبو جميل الرحمن
26th May 2008, 03:45 PM
ضلالات العيد شريفي بين انتقادات السلفيين وشبهات المؤيدين

الحمد لله رب العالمين وبه أستعين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين
وآله وصحبه أجمعين

أولا أخ العلم والدليل
العيد شريفي وقع في موبقات لو قسمن على الغواني لما أمهرن إلا بالطلاق
وإليكم بعضها
1 - قوله بوجوب التركيز على توحيد الربوبية
2 -تكفير تارك الصيام بالعرف لا بالدليل
3 - قوله أن بيعة آل سعود ليست بيعة شرعية
4 - قوله أن عمر ابن الخطاب أنه يمثل الرأي البشري الغشوم الظلوم الجهول لأجل موقفه في صلح الحديبية
5 - قوله أن الرؤيا التي رآها عمر ابن الخطاب لما قال "لما نعطي الدنية في ديننا " هي نفس
الرؤيا التي يراها الحزبيون اليوم ويراها الجهلة في كل زمان ومكان
6 - قول أن عمر ابن الخطاب كاد أن يكفر بالإسلام لما اعترض على رسول الله في الحديبية
7 - طعنه في علي ابن أبي طالب ومعاوية بأنه كان نزعة عرق بينهما
8 - طعنه في أسامة ابن زيد ووصفه بالجهل
9 - طعنه في ابن عثيمين وأنه لا يحسن المنهج
10 - طعنه في العلامة ابن باز وأن بطانته إخوانية
11 - طعنه في العلامة ربيع ووصفه أنه من الحدادية
12 - طعنه في الشيخ صالح آل الشيخ وتحذيره من أشرطته في العقيدة
13 - طعونه المتوالية في الشيخ عبيد الجابري والشيخ زيد ابن هادي
14 - دفاعه المستميت عن أبي الحسن وعن أصوله الفاسدة
15 - دفاعه عن المغراوي وعدنان عرعور وتلبيسه الحق بالباطل
16 - قوله أن علماء السعودية يكيلون بكيلين ويزنون بميزانين
17 - دعوته إلى الفرقة بتبجحه أنه على سلفية الألباني
18 - طعنه في السلفيين الذين ينصرون كلام العلماء ورميهم بأنهم خوارج
19 - شدة تلبيسه بالحلف كاذبا أنه لم يقل ... ولم يفعل ... لتبرئة نفسه مع أن ما أخذ عليه مسجل عليه بصوته
20 - إصراره على الباطل ودفاعه عن أخطائه وتدليله بالشبه والقواعد الباطلة كقواعد أبي الحسن البدعية
21 - طعنه في دعاة الجزائر ووصفهم بالكلام الفاحش الذي يستحيى من ذكره
22 - زعمه أن أصول السنة فيها خلل لابد من إعادة النظر فيها
23 - غروره بنفسه وشهادته لنفسه أنه أمة لوحده

يا أبناء الدليل
يا أتباع منهج السلف
يا من بلغ سن التمييز وعقل الخير من الشر
لو لم يتكلم في هذا الرجل " العيد شريفي " أحد من العلماء
أتستأمنون على دينكم من هذا حاله وبغيه وضلاله؟؟؟؟؟
هب أنه لم يتكلم أحد فيه أيعقل أنه يؤخذ عنه العلم؟؟؟؟

وهب أنه زكاه نخبة من العلماء
أكنتم تقدمون تزكيتهم على ما ترون من أعماله المدمرة لمنهج السلف وسعيه في الأرض فسادا
أم أنكم تقدمون منهج السلف
تقدمون البينة والحجة والبرهان
لأن أهل السنة أعمالهم تزكيهم

فكيف وقد تكلم فيه غير واحد من أئمة السنة

1 - العلامة أحمد ابن يحيى النجمي حذر منه وأمر بهجره
2 - العلامة صالح ابن فوزان الفوزان قال عنه أنه إما شيعي وإما ملحد وحذر منه
3 - العلامة ربع ابن هادي المدخلى وهو كم حلم عليه ولكن لا حياة لمن تنادي فحذر منه
4 - العلامة عبد المحسن العباد في أول الفتنة حذر منه وقال أتركوه واهجروا مجالسه
5 - العلامة محمد ابن هادي المدخلي حذر منه وأمر بهجره وأنه رجل سوء لاخير فيه
6 - الشيخ زيد ابن هادي المدخلي شنع عليه وأمر بهجره
7 - الشيخ صالح السحيمي حذر منه
8 - الشيخ عبيد الجابري قال عنه صاحب هوى أهوج أعوج ...مبتدع ....وشيطان
9 - الشيخ محمد بن عبد الوهاب البنا حفظه الله
10 - الشيخ عمر بازمول حفظه الله
وكذلك فالح الحربي يوم أن كان على الجادة أو يوم أن كان يظهر السنة ؟؟


فكيف يسع من له غيرة على السنة أن يذهب يفتش عن تزكية يلبي بها طموحه الدنيوية ليرد بها كلام العلماء المبني على البراهين الساطعة والحجج الدامغة وليرضي بها شيخه ويماري بها ويجادل بها بالباطل ؟؟؟؟

فهذه أجوبة على شبهاتهم الباطلة

1 -
قالوا هذه ليست ثابتة عليه
الجواب بل هي كذلك بمحض صوته تجدونها في سلسلة شرائط بعنوان " إعلام العبيد بتحذيرات العلماء من جهالات العيد "
تسجيلات مجالس الهدى بالجزائر العاصمة

2 -
قالو ا إن العلماء الذين تكلموا فيه لبس عليهم وافتري عليه ليتكلموا فيه
الجواب أنه المشايخ الذين انتقدوه إنما بعد سماع بدعه بصوته عن طريق
الأشرطة ونقل الثقاة ومشافهته كذلك فلا مجال للتكذيب والتلبيس ولكم الرجوع إلى الأشرطة
التي ذكرنا أعلاها
3 -
قولهم أنه تراجع عن الأمور التي أوخذ عنها
الجواب أبدا فكم من مرة يعد مشايخنا بالتوبة حين العودة إلى بلاده ولا يفي بل يتلاعب وهذه أصبحت خدعة
مكشوفة لدى السلفيين بل كلما عمل شريط زعم ليتراجع فيه إلا دافع عن أخطائه وذهب يستدل لها
وإليكم الرجوع إلى تلكم الأشرطة
4 -
دعواكم أن عبد المالك يزكيه
الجواب أنه لا بد من الرجوع للكبار في هذه القضايا وقد كان الشيخ عبد المالك لما يسأل عن العيد يقول تكلم العلماء الكبار فلم تسألونني
ثم لنا أن نحتج عليكم وعلى عبد المالك نفسه بكلامه هو الذي انتقد فيه العيد
قال عبد المالك حفظه الله :
" .....هذا كلام لا يصلح ، وما أظنه يخرج من فِيِه رجل ينتسب إلى السنة ، كيف يكون الشيخ - رحمه الله عزوجل - لا يفقه المنهج ولا يعرف المنهج ، هذا كلام ساقط "
وقال كذلك عن العيد : " ... ... فهؤلاء الذين سقطوا وظهر عوار دعوتهم حقيقة أكبر الأسباب في عدم الإخلاص لهذا الدين وقد جربنا عن الكثير منهم ، تسمع أحدهم يقول : " كيف يَسألُ بعض الناس علماء خارج بلدنا وأنا شيخ السلفية بين أظهرهها " ، هذا كيف يقال إنه مخلص لهذه الدعوة ؟!! ، والغريب أنه يقول هذا المنكر والزور بلسانه في وضح النهار مما يدل على أن الموازين قد إنقلبت عليه هذا المسكين وإلا ما كان ليفوه بها ..."

ولكم الرجوع إلى شريط " المتساقطون في طريق الدعوة " تسجيلات مجالس الهدى الجزائر "
فالحجة إذا فيما روى لا فيما خالف فيه مرويه

5 - قلتم الشيخ عبد المحسن العباد نصح به
الجواب أنه سبق وأن تكلم فيه الشيخ العباد
ثم إن احتجاجكم بالرجال لايغني من الحق شيئا أمام الأدلة القاطعة والحجج الدامغة
ويقرر شيخ الإسلام ابن تيمية أن الرجال يحتج لهم لا يحتج بهم كما هو معلوم عند أهل السنة
ومن علم حجة على من لم يعلم
والمقرر عند علماء الحديث أن الجرح والتعديل إذا تعارضا قدم المفسر منهما
فالفوزان والربيع والنجمي والجابري والسحيمي ومحمد البنا و محمد هادي
وزيد هادي جرحهم مفسر بالأدلة الساطعة اليقينية وهي انحرافه في التوحيد وطعنه في
الصحابة و العلماء وتأصيلاته الباطلة
فإذا جرحهم مفسر
وأما التعديل المعارض للجرح فهو غير مفسر
لأن تفسيره يكون بإحدى هذه الثلاث
الأولى أن يبين أن الأخطاء التي بلغت المجرحين ملفقة ومكذوبة , وهذا لا سبيل إليه إذ الرجل انتقدوه
من أشرطته بل كذلك بمناقشته وإليكم الرجوع إلى تلكم السلسلة "إعلام العبيد..."

الثانية أن يبرهن أنه رجع عما أنتقد فيه وهذا سبق الجواب عليه ولم يحصل منه رجوع وقد اشترط في توبته الشيخ عبيد الجابري أن يرجع على أيد السلفيين الذين انتقدوه في كل مشاكله صراحة من دون مراوغة
"ارجعوا إلى السلسلة "
وقال الشيخ محمد ابن هادي المدخلي أن الذين انتقدوه هم الذين يقررون القول فيه
ولما أراد أبو الوفاء ابن عقيل الرجوع إلى مذهب السلف حضر توبته كبار مشايخ الحنابلة ليقرروا القول فيه
" وهذا بالمعنى أو بتصرف يسير " من شريط "لقاء مع جزائريين " مجالس الهدى

والثالثة أن يكون ما أخذ عليه ليس من جنس البدع التي يوالى ويعادى عليها وهذا لا ينبغي أن يكون لأن العلماء الذين جرحوا يعلمون الأمور التي تكون سببا للجرح ويعلمون غيرها كيف لا وقد شهد لهم القاصي والداني على ذالك
وإذا كان الشيخ الفوزان صاحب الهيئة والربيع حامل لواء الجرح والتعديل بلا منازع والنجمي مفتي الجنوب وزيدابن هادي الفقيه وعبيد الناقد البصير وغيرهم إذا كان هؤلاء لا يفرقون بين الأخطاء التي تقدح في صاحبها والأخطاء التي يدور صاحبها في الأجر والأجرين ؟؟ فمن يعرف إذا
ثم هاتوا أن الطعن في الصحابة ليس بشئ
وغمز علماء التوحيد ليس بشيئ
والسلف يرون المنتقص لصحابة رسول الله أن زندقته مكشوفة
وقال أبو زرعة الرازي : من انتقص صحابيا واحدا فاعلم أنه زنديق
وقال السلف :من علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر
أليس ابن باز والعثيمين والربيع من أئمة أهل الأثر في هذا الزمان
الذين جرحوا معهم الدليل ومنهج السلف
نقول بقولهم ونلزم غرزهم
وأما المتمسكين بقول الشيخ العباد مهما سطعت الشمس في رابعة النهار
فيجيبكم الشيخ عبيد الجابري

"...فإن العيد شريفي الجزائري مجروح عندنا ، ومـا صدر عنه ومما أوجب جرحه عندنا هو ثابت عندنا بصوته وبنقل الثقات عنه ، ومن ذلك أعني ما يوجب جرحه وأنه مبـتـدع حتى يتوب إلى الله عز وجل -قوله في عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كان يتكلم بالمنطق العقل البشري الظلوم الغشوم ، هذا أولا .
وهذا أقول أنه قدح في ثاني الخلفاء الراشدين وثاني سادة الأمَّة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، خالف في ذلك النص والإجماع ، فإن أهل السنَّة متفقون على أنه لا يجوز سبّ أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكفى بِهذه الكلمة الصادرة عن العيد شريفي سبًّا وجرحا على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- .
ثم نقول ثانيا أن الشيخ عبد المحسن -حفظه الله- وأمثاله من أهل العلم الذين لم يـبلغهم ما بلغنا من أمر العيد شريفي هم معذورون ولا تَبِعة عليهم وهم بريئون -إن شاء الله- في الدنيا والآخرة ، والقاعدة الأصولية في هذا الباب : ( أن من علم حجة على من لا يعلم ، أن من علم حجة على من لا يعلم ) .
وبهذا أقول يجب عليكم يا معشر السلفيـين في الجزائر أن لا تجالسوا العيد شريفي ولا تحظروا دروسه ولا تزوروه حتى يتوب من كل ما ثبت عنه من موجبات جرحه توبة تفصيلية معلنة ، وأما الذين يوالونه فمن كان يدافع عنه عنادا وإستكبارا وإستنكافا عن الحق فإحذروه ............ "
من سلسلة " إعلام العبيد بتحذيرات العلماء من جهالات العيد "


ومن يضلل الله فما له من هاد
وبها أختم وعلى نبينا أصلي وأسلم
كتبها أبو جميل الرحمن الجزائري

محتسبا الأذى الذي لقيه وعاناه من أتباع العيد
ويوم الدين إلى الديان نمضي ****** وعند الله تجتمع الخصوم