المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعقيبات على مقال محمد حسان في تلبيساته حول سيد قطب


أبو جميل الرحمن
18th May 2008, 03:16 PM
وهذه بعض التعقيبات على محمد حسان لما جاء في شريط "الإيمان بالكتب" - درس العقيدة لمعهد إعداد الدعاة - تسجيلات إيلاف – جمعية إحياء التراث الإسلامي
قال حسان" .... فنسأل الله -عز وجل- أن يجعل الشيخ سيد قطب -رحمه الله- عنده من الشهداء، فهو الرجل الذي قدّم دمه وفكره وعقله لدين الله -عز وجل-، نسأل الله أن يتجاوز عنه بمنه وكرمه، وأن يغفر لنا وله، وأن يتقبل منا ومنه صالح الأعمال، وأنا أُشهد الله أني أحب هذا الرجل في الله، ...."
التعليق
نعم يا حسان قدم سيد قطب للأمة الجبر والحلول والرفض والطعن في أنبياء الله وتكفير الأمة
والقول بخلق القرآن وغيرها من الموبقات التي جعلتك تحبه في الله ؟؟؟ يا لها من صدق المحبة في الله
ثم قال حسان ملبسا على الناس " لذا فأنا أحب هذا الرجل مع علمي ببعض أخطائه، وأقول: ومَنْ مِن البشر لم يخطئ؟... "
يا حسان كفاك تلبيسا فليس الخطأ والضلالة على قدم سواء فالخطأ قال فيه رسول الله عليه الصلاة والسلام " وإذا أخطأ فله أجر "
وأما في حق الضلالة قال " وكل ضلالة في النار "
فلما رتب الثواب على الخطأ ــ للمجتهد ــ
والعقاب على الضلالة دل على الفارق بينهما ، كما نبه العلامة مقبل ابن هادي على هذه اللفتة
ثم أين لك أن هذه الموبقات التي حكم العلماء على بعضها أنها ردة عن الإسلام ، أنها مجرد أخطاء بسيطة تستخف بها هكذا ؟؟؟؟
قال سيد قطب في كتابه "التصوير الفني في القرآن" عن موسى عليه السلام:"لنأخذ موسى إنه نموذج للزعيم المندفع العصبي المزاج…( ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها فوجد فيها رجلين يقتتلان هذا من شيعته وهذا من عدوه فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه فوكزه موسى فقضى عليه ) وهنا يبدوا التعصب القومي كما يبدو الانفعال العصبي وسرعان ما تذهب هذه الدفعة العصبية فيثوب إلى نفسه شأن العصبيين". ثم يقول عند قوله تعالى (فأصبح في المدينة خائفاً يترقب) ، قال :"وهو تعبير مصور لهيئة معروفة ، هيئة المتفزع المتلفت المتوقع للشر في كل حركة وتلك سمة العصبيين"


قال سماحة الشيخ عبد العزيز بن بازـ رحمه الله ـ لما قريء عليه مثل هذا الكلام:" الاستهزاء بالأنبياء ردة مستقلة".

المرجع : (درس لسماحته في منزله بالرياض سنة 1413 ـ تسجيلات منهاج السنة بالرياض
هل هذه أمور بسيطة يا حسان ؟؟
ونقل الشيخ عبيد الجابري عن العلامة ابن عثيمين قال عن سيد قطب
لو لا الورع لقلنا بكفره
نسأل الله السلامة

ثم قال "... زل سيد قطب في مبحث الأسماء والصفات، وزل غيره من أئمتنا الكبار: النووي -رحمه الله-، الحافظ ابن حجر -رحمه الله-، الزركشي .. قصدي ابن الأثير، زل في مبحث الأسماء والصفات.
نُكَفّر، ونُضَلّل، ونُفَسّق، ونُبَدّع، هذا منهج منحرف، الكلام دا كله مع من يُشار إليهم بأنهم من أصحاب المنهج الحق الصحيح..."
التعليق
لو قرنت سيد قطب ببشر المريسي وعمرو ابن عبيد والجهم ابن صفوان والجعد ابن درهم لكان ظلما لهم ، فإن بعضهم كان يرد على الخوارج والبعض الآخر يرد على الرافضة وأما سيد فكان كوكتالا للبدع الرفض والجبر والتجهم والتكفير وخلق القرآن والحلول والطعن في الأنبياء ....
وليس له في الإجتهاد قيد أنملة فكيف يقرن بالجهابذة الذين لا يعرف منهم إلا خدمة الحديث النبوي رواية ودراية ، وتوقيرا لمنهج السلف ودفاعا عن الصحابة ثم بدت منهم هفوات من الأمور التي عمت أزمنتهم لخفاء الحق عليهم مع اجتهادهم للوصول إليه وكان ذلك مبلغهم من العلم ولم يعلم منهم إصرارا على باطل فحاشى أن يقرن بهم سيد قطب الذي توالت عليه الردود والنصائح من الشيخ العلامة محمود شاكر فيما يخص الصحابة وغيرها فلم يرعوي بل عاند واستهزأ بالشيخ شاكر وانقلب مواليا ومعاديا على بدعه ؟؟
ففرق بين البعرة والعنبر وفرق بين الثرى والثريا
ثم قال حسان " لكن هناك كتب تزيد عن المِيتين صفحة تنقد سيد قطب، وهذا أمر عادي جدًا مفيش فيه أي حرج، لكن الكاتب لم يترحم على سيد قطب مرة واحدة!! ثم قال –بالحرف-: "سيد قطب ضال مضل"!! هذا ظلم! ظلم! ظلم بشع، وبعدين أكاد يعني قلبي يخرج من صدري وأنا أقرأ في الفهارس لهذا الكتاب عنوانًا جانبيًا في الفهرس يقول: "سيد قطب -يعني عنوان خطير جدًا، جدًا- سيد قطب يدعوا إلى شرك الحاكمية"! قلت: دا الرجل مامتش إلا عشان القضية دي! دا لم يُعدَم سيد قطب إلا من أجل قضية الحاكمية!
فهذا ظلم! يعني مجرد العنوان نفسه ظلم! قمة في الظلم ..."
التعليق
وأما هذا التعريض الذي عرضت به الشيخ ربيع ابن هادي المدخلي فما يزيدك إلا وهن ، واختر لنفسك ياحسان أحد البيتين ما هو لحالك أنسب
يا ناطح الصخرة الصماء توهنها ** أشفق على الرأس لا تشفق على الحجر
أو كحال القائل :
كناطح صخرة يوما ليوهنها ** فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
الآن كيف نعذرك وأنت قرأت الحق الذي أيده العلماء الكبار كالألباني وابن باز وابن عثيمين
رحمهم الله وكلهم يحيلون إلى كتبه ويثنون عليها ويؤيدونها بقوة ، فتراهم أنت يا حسان يؤيدون ويرشدون ويحيلون إلى ظلم غاية في الظلم ؟؟؟؟؟
أو تكون قرأت الفهارس لهذا الكتاب عنوانًا جانبيًا كما ذكرت ثم أعرضت عن قراءته لما وجدت في نفسك من تعصب ذميم في الغاية حتى كاد يخرج قلبك من صدرك كمدا مما وجدت من انتصارات للسنة وذب عن النبي موسى عليه السلام وعن أعراض الصحابة ؟؟
اللهم رحماك
سيد قطب لم يمت من أجل الحاكمية رغم أنفك ، فلو سيد أراد تحكيم شريعة الله لبدأ بتحكيمها في عقيدته أولا فطهر لسانه عن سب نبي من أولي العزم من الرسل
وطهر لسانه من مسبة أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ قوله تعالى " وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ " التوبة 100
وقوله تعالى " وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ " الحشر 10
فهل يا حسان اختصت الحاكمية بالحاكم دون المحكوم ، لقد أسأتم فهما إذا
وضيقتم واسعا
أما كونه لم يترحم على سيد قطب فدونك جواب الشيخ ربيع راد على أبي الحسن المصري
قال حفظه الله " سبحان الله سيد قطب الذي يسخر من نبي الله موسى ويطعن فيه طعنات نجلاء ويرمي أصحاب رسول الله بالعظائم ويرمي بعضهم بالنفاق والكذب والخيانة والغش وشراء الذمم، ويعطل صفات الله على أصول الجهمية وعلى أسوأ منها ويقول بالحلول ووحدة الوجود والجبر ويقول بالإشتراكية وبأزلية الروح وينكر معجزات الرسول غير القرآن ويقول في القرآن نفسه فيه فنون الموسيقى وحلقات المسارح والسينما ولا يقبل أخبار الآحاد في العقائد بل يرد المتواترات والذي أحيا مذهب الخوارج فأفسد به أجيالاً أثخنوا في الأمة وسفكوا دماءها وقتلوا نساءها وأطفالها كما فعلوا في الجزائرمن إرهاب وفتن.
أمن هذا حاله ترغم أنوف السلفيين ثم تسميهم بالحداديين من أجله إنَّ هؤلاء يا أخي لا يحرمون الترحم وإنما يرون أن اللهج به على مثل سيد قطب قد يكون له آثار ضارة .... وهل للعالم وغيره أن يترك الترحم على المبتدع لمصلحة الزجر عن بدعته ؟؟ "
ــ إعانة أبي الحسن ــ

والله حسبنا وهو نعم الوكيل
كتبه أخوكم أبو جميل الرحمن الجزائري
غفر الله له

أبوعمر بن يوسف الأثري
20th May 2008, 06:36 PM
أحسنت يا أخي أحسن الله إليك

ابو مريم محمد ابوعمر السلفى
21st May 2008, 03:56 AM
هذا رد رائع

أبو جميل الرحمن
24th May 2008, 04:18 AM
أحسن الله إليكما

أبو حمزة السلفي
24th May 2008, 11:10 PM
بارك الله فيكم

عوض المكي
18th August 2009, 12:53 PM
جزاكم الله خيرَا على هذا الرد العلمي المفيد .