المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آثار في فرح السلف لهداية الله لهم إلى السنة


أبو جميل الرحمن
6th May 2008, 09:10 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
وعلى آله وصحبه أجمعين

فهذه بعض الآثار الطيبة عن سلف هذه الأمة كنت جمعتها تحت عنوان
" عقود الزبرجد في أخبار أتباع سنة أحمد "
وهي عدة أبواب وإليكم بعضا منها


آثار في فرح السلف لهداية الله لهم إلى السنة

* قال عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما : ما فرحت بشيء من الإسلام أشد فرحا بأن قلبي لم يدخله شيء من هذه الأهواء
شرح أصول الاعتقاد للالكائي 1/130

* عن أبي العالية قال : قرأت المحكم بعد وفاة نبيكم صلى الله عليه وسلم بعشر سنين فقد أنعم الله علي بنعمتين لا أدري أيهما أفضل ، أن هداني للإسلام ولم يجعلني حروريا
السير للذهبي 4/ 212

* وقال قتادة ما أدري أي النعمتين علي أعظم إذ أخرجني من الشرك إلى الإسلام أو عصمني في الإسلامأن يكون لي فيه هوى
الطبقات لابن سعد 7/113 , شرح أصول الاعتقاد 330

* عن مجاهد قال ما أدري أي النعمتين علي أعظم ,أن هداني للإسلام أو عافاني الله من الأهواء
مقدمة سنن الدارمي 1/92 وأصول السنة لابن أبي زمنين 236

* قال المروذي قلت لأبي عبد الله " الإمام أحمد " من مات على الإسلام والسنة مات على خير , قال : أسكت, بل مات على الخير كله
السير 11/296 وابن الجوزي في المناقب 180

* عن عمارة بن زاذان عن أيوب السختياني أنه قال له : يا عمارة إذا كان الرجل صاحب سنة وجماعة فلا تسأل عن أي حال كان فيه
شرح أصول الاعتقاد للالكائي 1/20

* قال عون ابن سلام أبو جعفر الكوفي : من مات على الإسلام والسنة فله بشير بكل خير
شرح أصول الاعتقاد للالكائي 1/67

* عن محمد بن عبد الله الأعلى قال سمعت معتمر بن سليمان يقول: دخلت على أبي وأنا منكسر فقال مالك؟ قلت صديق لي , قال مات على السنة؟ قلت نعم , قال فلا تخف عليه
شرح أصول الاعتقاد للالكائي 1/67

* عن الفضيل بن عياض قال: طوبى لمن مات على الإسلام والسنة فإذا كان كذلك فليكثر من قول ما شاء الله
شرح أصول الاعتقاد للالكائي 1/138

* قيل للإمام أحمد , أحياك الله يا أبا عبد الله على الإسلام , قال : والسنة
وابن الجوزي في المناقب 177

جمعها أخوكم أبو جميل الرحمن غفر الله له