المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتاوى إمام الجرح والتعديل


ابومصعب المنشاوى
21st December 2008, 08:28 PM
:ham:فتاوى إمام الجرح والتعديل
الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله
في القطبي أبي إسحاق الحويني


بسم الله الرحمن الرحيم

الفتـوى الأولى :
س : « يدعي بعضهم أن طاعة السلطان ، وأن أمر التكفير للحكام مسألة خلافية ، بل قال أحد الدعاة في شريطه " نداء الغرباء "(1) : (( ليس هناك سلطان شرعي في الأرض اليوم !!! )) ، فما تعليقكم جزاكم الله خيرا ؟ » .
ج : « .. هناك الشباب من هو مغامر ، ولا يميز بين ما ينفع المسلمين ، وما يضرهم ، فيغامر بشباب المسلمين ، ويرميهم في أتوهات الحروب والفتن ، كما حصل في الجـزائـر وغيرها... ، ولم يلتفتوا إلى أقوال العلماء .
فهذا الصنف المتهور من الشباب لا يجوز أن يُطاع ، ولا يجوز أن يُصغى إليه ، ويجب أن يرفضهم الشباب ، ويلتفوا حول العلماء .
فإذا كان في عهد الرسول الكريم ( من يوجد ، بل لا يصلح للتقرير في هذه القضايا ، وكُلِّفوا بالرجوع إلى العلماء الذين يستنبطون هذه القضايا من دين الله الحق ، ويميزون بين ما يضرهم ، ويميزون بين المصالح والمفاسد ، ففي هذا الأصل أولى وأولى أن يلتف الشباب حول العلماء ، وينتظروا منهم البيان الشافي ، والنصح ، وقد حصل هذا _ ولله الحمد _ من علماء السنّة فنصحوا ، ونصحوا لكثير من هذا الشباب المتهور ، أن يتركوا مثل هذه الثورات ، ويتركوا مثل هذه الفتن ، ويقبلوا على العلم ، وعلى تربية الأمة على كتاب الله وسنة رسوله ( ، وتطهير المجتمعات الإسلامية من الانحرافات العقائدية ، والمنهجية في أصول دينهم ، وفروعه .
هذا هو دين الدرب الصحيح ، أن نربيهم على العلم ، وعلى الدين .
فهذه الأمور على كل حال يُرجع فيها إلى العلماء على التفصيل الذي ذكرته سَلَفاً ، ولا يُسمعُ لكثير من الرعاع الذين ينعقون بما لا يعرفون ، فلا يعرفون منهج السلف ، ولا يعرفون العلم الشرعي الصحيح ، ولا يميزون بين المصالح والمفاسد ، فألقوا بشباب الأمة في أتون الفتن وألقوا بالإسلام في أبواب الضياع .
نسأل الله تبارك وتعالى أن يهيأ كل خير لهذه الأمة ، وأن يجعل همتها بأيدي علماءها ، وفقهاءها ، والناصحين المخلصين منها ، إنه ربنا لسميع الدعاء » .(2)

الفتـوى الثانية :
س : « حفظكم الله ورعاكم هل يشترط في نقد الدعاة وبيان منهجهم وطريقة دعوتهم ، والحكم عليهم أن يكون الناقد عالما أم يكفي أن يكون من أهل العلم المشهود لهم بالضبط في المنهج ، وحتى يتضح السؤال جيداً نذكر لكم شيخنا مثلا أو مثالا ، وهو أن شاباً نقل لبعض الاخوة كلاما لأهل العلم كالشيخ أسامة القوصي والشيخ عبد المالك رمضاني _ حفظهما الله _ في أبي إسحاق الحويني وغيره ، فاعترضوا عليه أن هؤلاء المنتقدين ليسوا من العلماء ، فهل هذا الاعتراض صحيح نرجو منكم شيخنا التفصيل ؟ ، وهل يعتبر كلام الشيخ أسامة القوصي والشيخ عبد المالك في الجرح والتعديل أم لا ؟ ، وجزاكم الله خيرا » .
ج : « _ بارك الله فيك _ باب الجرح والتعديل واسع ، لكن باب النقد إذا ظهر لطالب العلم خطأ من عالم أو جاهل وله الحق أن يقول إذا ظهر له أنه خالف حديثا خالف عقيدة خالف قاعدة ظهورا واضحا يكون في هذه المسألة من أهل العلم وله أن يبين أن فلانا أخطأ في هذا ، له هذا بارك الله فيك ، والذي نعتقد في عبد المالك وأسامة أنهم من أهل العلم ، وأنهم على مستوى طيب جدا مما يؤهلهم لنقد الآراء الشاذة والمنحرفة ، ويكفي أن الألباني يقول حينما قرأ " مدارك النظر " قال إنه استفاد ، استفاد أشياء لا يعرفها ، استفاد من كتابة عبد المالك ، فيكفي هذا _ بارك الله فيك _ ، وقرأ له العبّاد ، وقرأنا له ، ورأينا أنه قوّي في عرضه وصاحب فهم _ إن شاء الله _ ومنصف .
انتقد هذا أبا إسحاق في أي شيء ؟!، في أي شيء انتقده ؟! » .
س : « أبي إسحاق ! » .
ج : « نعم » .
س : « يعني أنه ثوري ، وأنه يكفر بالمصّر على الكبيرة(3) ، ومخالفات كثيرة ... » .
ج : « هذه أمور جليّة ، طالب علم ولو صغير ويسمع إنسان يكفّر بالكبيرة هذه من الأمور المشهورة والمعلومة هذه ما يُشترط لها ذلك العالم الكبير .
الجرح العِلمُ يُشترط في الأمور الدقيقة ، في الأمور الخفيّة _ بارك الله فيك _ ، وفي فلان كذاب ، فلان متهم ، فلان سيئ الحفظ ، فلان كذا ، فلان مدلس _ بارك الله فيك _ وهو يعرف التدليس ، ويعرف اختلاف العلماء فيه ، ويعرف الجرح واختلاف العلماء فيه ، وما يَجرح وما لا يَجرح فإذا توّفرت هذه في الأشياء في شخص _ بارك الله فيك _ له أن يَجرح ، أو يُشترط في هذا اللون شيء من الدقة في الجرح ، أمّا مثل الأمور الظاهرة مثل واحد تارك صلاة وقالوا فلان تارك صلاة -والله فلان تارك صلاة- ، فلان يشرب خمر -والله فلان يشرب خمر- ، فلان ثوري يعني يحمل فكر الخوارج وهو واضح للناس _ بارك الله فيك _ ، فهذا من الأمور التي يُقبل فيها كلام العدل الثقة وخصوصا إذا كلامه مسّجل في أشرطة أو مُثبت في كتب ، فهذا ما يُشترط فيه مثل هذه الشروط ، يكفي أن يحليه أنه يقول قال كذا وهو في الكتاب الفلاني أو في الشريط الفلاني حتى ولم يكن عالما ، يُحال ويسمع هل هو صادق متثبت فيما قال أو هو مخطأ ، فالآن عليهم إذا كانوا قد أخطئوا على أبي إسحاق يُبَيِّنُون خطأهم ، ما يقولون جُهَّال لأن أبا إسحاق من طرازهم(4) ، كيف أبو إسحاق يتكلم فيما يريد وهم لا يتكلمون _ بارك الله فيكم _ ، وقد يكونان أعلم من أبي إسحاق في المنهج ، قد يكونان ( أسامة القوصي وعبد المالك ) أعلم بالمنهج من أبي إسحاق ، حيّاكم الله » .(5)

الفتـوى الثالثة :
« أنا من سنوات ما أجيب ، أريد أن أتريث في أمره ، أريد أن أناقشه ، أرسلت له مناصحات ، لكن كما هو ، ما يزداد إلا بعدا عن المنهج السلفي وتلاحمًا مع القطبيين ، فهذا حاله ، هذا حاله الآن ، هو يدعي أنه من أهل السنّة ويقترب من أهل البدع ، ويعاشرهم ، ويتلاحم معهم » .(6)

* *


الحواشـي والتعليقات :

(1) الشريط بعنوان " نداء الغرباء " لأبي إسحاق الحويني ، والعبارة كالتالي :
(( لا يوجد سلطان شرعي يقيم حد الله تبارك وتعالى ويحفظ حدوده ... لا يوجد سلطان يحمي حدود الله في الأرض ... لا يوجد سلطان شرعي )) . انتهى .
قلت : هذا تكفير واضح لحكام المسلمين .
(2) من شريط محفوظ لدينا ( الشريط عبارة عن أسئلة مغربية للشيخ _ حفظه الله _ ) .
(3) عنوان الشريط " الإتباع وأثره " للحويني ، العبارة توجد في الوجه الثاني من الشريط الثاني ، والعبارة كالتالي :
(( أما الرجل المصّر على المعصية ، وهو يعلم أنها معصية ، فهذا مستحل ! ، وهذا كفره ظاهر ، كأن يقول الرّبا أنا أعلم أنه حرام لكنني سأكله ، والزّنا حرام لكنني سأفعله ، هذا مستحّل ، واضح الاستحلال فيه ، فلا شك في كفر مثل هذا الرجل .
إذا كان قيـّد الكلام بالاستحلال ، فهذا فلا شك في كفره ، لاشكّ فيه ، رجل استحلّ المعصية وهو يعلم أنها معصية وفعلها واستحلّها هذا يكفر ، يخرج من الملّة )) . اهـ .
تعقيبات أهل العلم على هذه القضية :
قال الشيخ العلامة الإمام عبد الرحمن بن ناصر السعدي _ رحمه الله تعالى _ :
س : ما حكم الفاسق الملي ؟ .
ج : من كان مؤمنًا موحدًا وهو مُصِرٌّ على المعاصي ، فهو مؤمن بما معهُ من الإيمان ، فاسق بما تركه من واجبات الإيمان ، ناقص الإيمان ، مستحق للوعيد بإيمانه وللوعيد بمعاصيه ، ومع ذلك لا يخلد في النَّار ، فالإيمان المطلقُ التامُ يمنعُ من دخول النار ، والإيمان الناقص يمنع من الخلود فيها . ( " سؤال وجواب في أهم المهمات " ص 9 ) .
(4) من طرازهم يعني بها الشيخ _ حفظه الله _ أنه يتلكم في السلفية ( يتظاهر بالنفس الحديثي ) لما كان على الجادة كما يقال ! ، أمّا الآن فالحمد لله أمره مكشوف وواضح .
(5) من شريط " الثناء العطر على كتاب مدارك النظر " .
(6) من شريط " جلسة مع الاخوة الفلسطينيين " .