المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : والله يعصمك من الناس


شاكر بن زكريا
29th November 2008, 08:17 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين 0
أما بعد :
مما لا شك فيه أن من تصدر للدعوة إلى الله وتحرى في دعوته أن تكون على منهج الأنبياء ومن تبعهم بإحسان فلابد له من أمور أذكر منها الإخلاص مع الصبر وتحمل الآذى كذلك الشجاعة في الجهر بالحق ولا يخش في الله لومة لائم ودائما يراقب الله ويثق في نصره إياه ولا يلتفت إلى الناس شكروه أو ذموه ، كذلك لا يبالى بإرهاب المرجفين المخذلين ولا المبتدعة وأعداء الدين فالله عاصمه من كل هؤلاء طالما أنه على الحق ويدعو إليه على بصيرة من ربه،
قلت هذا مسليا نفسى وإخوانى ممن هو يعمل في مجال دعوة الناس إلى الهدى ، وقد لفت نظرى كلام يناسب هذا الموضوع في تفسير العلامة الشوكانى حول قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) (67)
فإليكم كلامه رحمه الله لعل فيه سلوى للنفوس وتنشيطا للهمة وتقوية للقلب،
قال رحمه الله :
العموم الكائن في { ما أنزل } يفيد أنه يجب عليه صلى الله عليه وسلم أن يبلغ جميع ما أنزله الله إليه ، لا يكتم منه شيئاً . وفيه دليل على أنه لم يسر إلى أحد مما يتعلق بما أنزل الله إليه شيئاً ، ولهذا ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : من زعم أن محمداً صلى الله عليه وسلم كتم شيئاً من الوحي فقد كذب . وفي صحيح البخاري من حديث أبي جحيفة وهب بن عبد الله السوائي قال : قلت لعليّ ابن أبي طالب رضي الله عنه : هل عندكم شيء من الوحي مما ليس في القرآن؟ فقال : لا والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، إلا فهماً يعطيه الله رجلاً في القرآن وما في هذه الصحيفة ، قلت : وما في هذه الصحيفة؟ قال : العقل ، وفكاك الأسير ، وأن لا يقتل مسلم بكافر . { فَإِن لَّمْ تَفْعَل } ما أمرت به من تبليغ الجميع ، بل كتمت ولو بعضاً من ذلك { فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ } . قرأ أبو عمرو ، وأهل الكوفة إلا شعبة : «رسالته» على التوحيد . وقرأ أهل المدينة وأهل الشام «رسالاته» على الجمع ، قال النحاس : والجمع أبين لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينزل عليه الوحي شيئاً فشيئاً ، ثم يبينه انتهى . وفيه نظر ، فإن نفي التبليغ عن الرسالة الواحدة أبلغ من نفيه عن الرسالات ، كما ذكره علماء البيان على خلاف في ذلك ، وقد بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته ما نزل إليهم ، وقال لهم في غير موطن : " هل بلغت؟ " فيشهدون له بالبيان ، فجزاه الله عن أمته خيراً؛ ثم إن الله سبحانه وعده بالعصمة من الناس دفعاً لما يظنّ أنه حامل على كتم البيان ، وهو خوف لحوق الضرر من الناس ، وقد كان ذلك بحمد الله ، فإنه بين لعباد الله ما نزل إليهم على وجه التمام ، ثم حمل من أبى من الدخول في الدين على الدخول فيه طوعاً أو كرهاً ، وقتل صناديد الشرك وفرّق جموعهم وبدّد شملهم ، وكانت كلمة الله هي العليا ، فأسلم كل من نازعه ممن لم يسبق فيه السيف العذل ، حتى قال يوم الفتح لصناديد قريش وأكابرهم : " ما تظنون أني فاعل بكم؟ " فقالوا : أخ كريم وابن أخ كريم فقال : " اذهبوا فأنتم الطلقاء " . وهكذا من سبقت له العناية من علماء هذه الأمة يعصمه الله من الناس ، إن قام ببيان حجج الله ، وإيضاح براهينه ، وصرخ بين ظهراني من ضادّ الله وعانده ولم يمتثل لشرعه كطوائف المبتدعة ، وقد رأينا من هذا في أنفسنا وسمعنا منه في غيرنا ما يزيد المؤمن إيماناً وصلابة في دين الله وشدّة شكيمة في القيام بحجة الله ، وكل ما يظنه متزلزلو الأقدام ، ومضطربو القلوب ، من نزول الضرر بهم وحصول المحن عليهم فهو خيالات مختلة وتوهمات باطلة ، فإن كل محنة في الظاهر هي منحة في الحقيقة ، لأنها لا تأتي إلا بخير في الأولى والأخرى { إِنَّ فِى ذلك لذكرى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السمع وَهُوَ شَهِيدٌ } [ ق : 37 ] . قوله : { إِنَّ الله لاَ يَهْدِى القوم الكافرين } . جملة متضمنة لتعليل ما سبق من العصمة أي إن الله لا يجعل لهم سبيلاً إلى الإضرار بك ، فلا تخف وبلغ ما أمرت بتبليغه .

أحمد بن إبراهيم بن علي
29th November 2008, 08:29 AM
جزاكم الله خيرا

أبو عبد الله يوسف
28th July 2010, 05:33 PM
جزاك الله خيرا أخي الحبيب شاكر على هذه الكلمات

عضو سابقاً
28th July 2010, 07:53 PM
جزاك الله خيرا أخي الحبيب شاكر على هذه الكلمات