المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مما عند سفر الحوالي


ابو اسامة سمير الجزائري
17th November 2008, 11:17 AM
<!--[if !supportLists]-->1. <!--[endif]-->قسوة عظيمة في مواجهة العلماء الذين أفتوا بجواز الصلح مع اليهود بناء على ما ترجح لهم من الأدلة التي بنوا عليها حكمهم.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->2. <!--[endif]-->وصف العلماء الذين أفتوا بجواز الصلح مع اليهود بأنهم ممن يعمل على إنشاء مملكة المسيح الدجال .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->3. <!--[endif]-->التهوين من مكانة العلماء وطعنه الشديد فيهم والافتراء عليهم <o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->4. <!--[endif]-->حيث يقول في الكتاب ببيت المقدس- ص 90 في قصيدة منها:<o:p></o:p>
يشربون النفط حرا في القوارير الصقيلة<o:p></o:p>
والخنازير تغني فوق هامات الخليلة<o:p></o:p>
والعدو الصرف هم أهل الفدى والبطولة<o:p></o:p>
الأصوليون من يدعون بالدعوى الأصيلة<o:p></o:p>
وبنو صهيون منذ الآن إخوان الفسيلة<o:p></o:p>
غير مغضوب عليهم عند أصحاب الفضيلة<o:p></o:p>
فاحذفوا ما قيل قدما في التفاسير الطويلة<o:p></o:p>
واشطبوا ما قيل عنهم بئسما تلك المقولة<o:p></o:p>
عدل التاريخ واحذف منه حطين الدخيلة<o:p></o:p>
عدل السيرة واحذف ذكر كعب وقبيله <o:p></o:p>
واجعل الكفار حصرا في قريش أوبجيلة<o:p></o:p>
كل هذا شرط شامير فأوفوا المرء كيله<o:p></o:p>
وبهذا عقد مدربد فأعطوا العهد قيله<o:p></o:p>
سورة الأحزاب والحشر معانيها ثقيلة<o:p></o:p>
فاطلب التأويل شيخا تلق للإسراء حيلة<o:p></o:p>
أو تجاوزها إلى الكهف ولا تخشى المثيلة.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->5. <!--[endif]-->وصف العلماء بالموالين لأهل الكفر المحض اليهود .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->6. <!--[endif]-->حوت مقدمة الناشر لكتاب وعد كيسنجر سبا وقذفا مشينا للعلماء يقول: "ويظهر الله الحق على أيدي العلماء الذين لا تأخذهم في الله لومة لائم في الوقت الذي ينزوي فيه آخرون إلى تكايا السلطان إيثارا للراحة أو خوفا من المواجهة ويتركون أمر الأمة لطاغية مستبد أو عائلة سادرة أو أحزاب مستهترة بالأمة ودينها لا ترجو لله ولا لعباده وقار".وأقر سفر هذا الكلام .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->7. <!--[endif]-->يقول سفر"ونتيجة لهذا الغليان الذي لم يهدأ احتاجت الحكومة لصوت إسلامي مضاد فكان إعلان التأييد في مجلس القضاء الأعلى ثم في هيئتكم الموقرة وتم طلب ذلك من المحاكم الشرعية ومع تحفظي على صيغة التأييد من جهة أنه لم يشر إلى أسباب البلاء ووسائل دفعها ولو بإيجاز ومن جهة لم يقيد الضرورة وغير ذلك فقد ارتحت من جهة أنه لم يذكر أدلة تفصيلية".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->8. <!--[endif]-->يقول:" كل الأطراف تتكلم عن الأزمة حتى الفنانين والفنانات والساكتون أو المسكتون هم أهل العلم والدعوة إلا من أيد الواقع كما هو دون الإشارة إلى أخطاء الماضي وواجبات المستقبل".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->9. <!--[endif]-->رميه للعلماء بالجهل والتقصير في فقه الواقع وعدم معايشتهم ومسايرتهم للأحداث.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->10. <!--[endif]-->يدعي بأن العلماء يعطون المجاملات في دينهم.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->11. <!--[endif]-->تهيجه الشباب وتحميسهم ودفعهم لمواجهة الحكام والخروج عليهم مع ما يرافق ذلك من إراقة الدماء وإزهاق الأرواح باسم الجهاد.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->12. <!--[endif]-->ذَكَرَ أنّه لا يرى بأساً في أن يكون للشيعة الروافض مدارسهم الخاصة بهم يُدرسون فيها مذهبهم .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->13. <!--[endif]-->وجَّه سفر رسالة إلى جورج بوش ؟؟؟حول القضية الأفغانية في تشرين أول سنة 2001 حيثُ قال مخاطباً له: (أنصحكم وأخوفكم بالله أن تقفوا وتكفُّوا عن العدوان وتتعاملوا مع القضية بعدل وأناة وسوف تجدوننا معكم بلا تحفُّظ) .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->14. <!--[endif]-->جعل إصرار الرجل على ترك الطاعة كفرًا .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->15. <!--[endif]-->ذكر فِي كتابه ظاهرة الإرجاء أن التعامل بالرِّبا يعدُّ استحلالاً فكفر الذين يتعاملون بالربا فِي مثل البنوك الربوية.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->16. <!--[endif]-->يقول: "لقد ظهر الإلْحَاد فِي صحفنا وفشا الْمُنكر فِي نوادينا ودُعيَ إلَى الزنا فِي إذاعتنا وتلفزيوننا واستبحنا الرِّبا". <o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->17. <!--[endif]-->قال: "وأما التحاكم إلَى الشرع تلك الدعوى القديْمة فالْحَق أنه لَمْ يبقَ للشريعة عندنا إلا ما يسميه أصحاب الطاغوت الوضعي الأحوال الشخصية وبعض الحدود الَّتِي غرضها حفظ الأمن" وهو يتكلم عن البلاد السعودية .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->18. <!--[endif]-->يقول فِي أحد دروسه لَمَّا ذكر أحد الفنادق فِي دولة الإمارات فِي إمارة دُبي: "بكل صراحة يقول إن فيها مشروباتٍ الَّتِي تسمونَها بالمشروبات الرُّوحية أنه يقدم الخمور بالإضافة لِمَا فيه من الشاليهات الَّتِي...أيضًا الفديوات... فهذه دعوةٌ صريْحةٌ إلَى الْخُمور ومَملوء الدعوة أيضًا مرفق بذلك الصور الَّتِي تثبت أنَّهم والعياذ بالله رقصٌ مُختلط وتعرٍ مع شربٍ للخمر نعوذ بالله من هذا الكفر لأنه استحلَّ ما حرّم الله وهو بلا ريبٍ كفرٌ صريح".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->19. <!--[endif]-->من الغالين في سيد قطب<sup> </sup>وفي كتبه وفكره .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->20. <!--[endif]-->نقل الدكتور عن سيد فِي كتابه ظاهرة الإرجاء عشرات الصفحات .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->21. <!--[endif]-->قدم مُحَمَّد قطب للدكتور فِي كتابه ظاهرة الإرجاء ومعلوم أن مُحَمَّد وأخاه سيد قطب متفقان على الغلو فِي مسألة الْحُكم بغير ما أنزل الله.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->22. <!--[endif]-->يطعن فيمن يرى أن الحكم بغير ما أنزل الله كفرٌ أصغر لا أكبر ومن ذلك طعنه في الإمامين ابن باز والألبانِي رحِمهما الله.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->23. <!--[endif]-->قال الدكتور فِي لقاء معه فِي قناة الْمَجد لَمَّا سأله الْمُقدم عن رأيه بِمن يأخذ بقول ابن باز وابن عثيمين والألبانِي فِي أن الْحُكم بغير ما أنزل الله كفرٌ أصغر لا أكبر قال: "لا يَجوز اتباعهم فِي هذا لأنَّها زلة عالِم".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->24. <!--[endif]-->جعل الدكتور جنس عمل الجوارح ركنًا فِي الإيْمان بل لا بدَّ منه فيه بل لا يتصوِّر الإيْمان الحقيقي بدونه ثُمَّ بعد ذلك ناقض هذا الأصل الذي أصَّلَهُ وكرَّره كثيرًا وتصوَّر إيْمانًا نافعًا بدون شيء من عمل الْجَوارح.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->25. <!--[endif]-->جعل سفر مسألة جنس العمل وعدم التكفير بِهَا بوابةً فِي الطعن على الإمام الألبانِي والتشنيع عليه<sup> </sup>ثُمَّ وقع هو نفسه فيها مع تقريره الكثير لَها.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->26. <!--[endif]-->كرر الدكتور فِي كتابه أن من لَمْ يكفر تارك الصلاة فقد دخلت عليه شبهة الإرجاء.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->27. <!--[endif]-->تَحدث سفر عن مسألة الْخُروج على السلطان فقال أن الْمَسألة اجتهادية مصلحية لا يترتب على الخلاف فيها تبديعٌ وتضليلٌ .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->28. <!--[endif]-->جعل سيد قطب من فقهاء الدعوة المعاصرين!.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->29. <!--[endif]-->قال عن سيد قطب: "سيد قطب رحِمه الله ما كتب أحدٌ أكثر مِمَّا كتب فِي هذا العصر فِي بيان حقيقة لا إله إلا الله انظر إلَى مئات الصفحات من الظلال تتحدث عن هذا الموضوع".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->30. <!--[endif]-->يرى أن الإمام الألبانِي رحمه الله لا يكفر بالأعمال وإنَّما يَحصر الكفر بالاعتقاد دون الأعمال .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->31. <!--[endif]-->جعل الألبانِي رحمه الله كالْمُرجئة الأوائل الذين لا يرون الكفر بالأعمال وإنَّما هو مَحصورٌ فِي الاعتقاد.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->32. <!--[endif]-->الدكتور يرى أن الإمام الألبانِي قد وافق المرجئة فِي أصلٍ من أصولهم لا فِي جزء.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->33. <!--[endif]-->الدكتور يرى أن اليهود وقعوا فِي مُجرد ترك الْحُكم عمليًّا.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->34. <!--[endif]--> يرى الدكتور أن من فقه الدعوة أن يدع الرجل رأيه في أن ترك الصلاة ليس كفرًا وإنَّما هو معصية لأن الناس متساهلون فِي ترك الصلاة فإذا علموا أن تركها ليس كفرًا بل معصية فسيتساهلون فيها أكثر من ذي قبل ومثلها أيضًا مسألة الحكم بغير ما أنزل الله.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->35. <!--[endif]-->الدكتور الجاهل يدعو الإمام الألبانِي أن يتخذ طريقةً وقاعدةً مطردةً فِي تقوية الأحاديث.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->36. <!--[endif]-->احتج ببعض الأحاديث الضعيفة فِي كتابه ظاهرة الإرجاء كما بيَّن ذلك فِي تعليقاته على الكتاب .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->37. <!--[endif]-->استدرك الدكتور الجاهل على الألبانِي بعض الْمَسائل الْحَديثية الَّتِي أصاب فيها الألبانِي وأخطأ هو فيها.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->38. <!--[endif]-->يدعو الألبانِي أن يتحرز من ذم التقليد بإطلاق. <o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->39. <!--[endif]-->ذكر سفر أن الكلام فِي الأحاديث تصحيحًا وتضعيفًا فِي العصور المتأخرة نوعٌ من التقليد لأنه فرعٌ عن الكلام فِي الرجال والكلام فِي الرجال مصدره ومنبعه التقليد.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->40. <!--[endif]-->يقول: "فإظهار أن تارك الصلاة لا يكفر فِي زمنٍ تكاسل الناس فيه على الطاعة وفرحوا بزلة العالم وشذوذ الْمُفتِي ومثل ذلك مسألة كفرٍ دون كفر ونَحوها مِمَّا يدخل فِي فقه الدعوة". <o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->41. <!--[endif]-->قال الدكتور الجاهل<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->42. <!--[endif]--> فِي وصاياه للإمام الألبانِي -رحِمه الله-: "التثبت فِي نسبة الأقوال إلَى الأئمة بالرجوع إلَى الْمَصادر الأصلية مثل كلام الإمام أحْمَد فِي كتاب الإيْمان له ونَحوه لا من كتب الْمَذاهب والْخِلاف".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->43. <!--[endif]-->قوله: "الاحتراز من العبارات الْمُشعرة بتميز الباحث وسبقه إلَى ما لَمْ يصل إليه غيره أو أن ما انتهى إليه لا يوجد عند غيره فربَّما سبقه غيره إلَى ما قال صوابًا أو خطأ وربَّما كان التَّفرد دليلاً على الشذوذ.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->44. <!--[endif]-->سفر يرى نفسه وأمثاله أهل الصدع بكلمة الْحَق وأهل الديانة الذين لا تَمنعهم الْمُجاملات ولا غيرها خلافًا للعلماء الذين يكتمون الحق لأجل الْمُجاملات وغيرها.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->45. <!--[endif]-->يقول:( نَحن نقول نعم عندهم تقصير فِي معرفة الواقع!).<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->46. <!--[endif]--> يقول: "عندهم أشياء نَحن نستكملهم ليس من فضلنا عليهم لكن عشنا أحداث وهم ما عاشوها بِحكم الزمن الذي عاشوا فيه أو بأوضاعٍ أخرى...".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->47. <!--[endif]-->أخذ يشهر بأخطاء ولِي الأمر بزعمه أنه يناصحه.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->48. <!--[endif]-->دعا سفر الدولة إلَى العفو عن جَميع السجناء مِمَّن اشترك فِي الإفساد فِي هذا البلد ؟؟؟وإرجاع الأئمة والخطباء الذين فُصلوا لأجل سوء منهجهم.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->49. <!--[endif]-->يزعم الدكتور ويرى أن السعودية لا تَحكم بِمَا أنزل الله كما صرَّح بِهذا فِي مداخلته فِي قناة الجزيرة بل دعاها أن ترجع وتَحكم بِمَا أنزل الله حقيقةً لا تدليسًا وأن تدع الحكم بالطاغوت والقوانين الوضعية وهذا الكلام من الدكتور قديْمٌ ليس بجديد. <o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->50. <!--[endif]-->قال : "فشوقنا كبيرٌ أن تكون أفغانستان النواة واللبنة الأولى للدولة الإسلامية".<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->51. <!--[endif]-->يقول بأن الانضمام إلَى هيئة الأمم المتحدة من الحكم بغير ما أنزل الله بل من التحاكم إلَى الطاغوت.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->52. <!--[endif]-->يرى أن حسناً الترابِي ومُحمَّد عمارة وفهمي هويدي هم دعاة العصرانية.<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->53. <!--[endif]-->ثم مؤخراً وبعد السجن أقام حَملةً سَمَّاها "الْحَملة العالَمية لِمقاومة العدوان" هو الأمين العام لَها أما الناطق الرسْمي فهو مُحسن العواجي وهم يريدون بالْمُقاومة: الْمُقاومة السلمية وجعلوا لِهذه الْحَملة أعضاء منهم مُحَمَّد عمارة وفهمي هويدي وأمير جَمَاعة الإخوان المسلمين فِي السودان وغيرهم! <o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->54. <!--[endif]-->كان عند سفر قبل السجن نوع شدة على أهل البدع مع شدة فِي بعض الْمَسائل على الْحُكام وفكر الثورة أما بعد السجن فاستمر فِي شدته مع الْحُكام وفكر الثورة وزاد الأمر سوءًا بأن تَميع مع أهل البدع .<o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->55. <!--[endif]-->قال "منابذة التصنيف وتَجييش الْجَميع إذ لابد من مُحاولة جادة لاستيعاب الأمة الْمُحمدية فِي عملية الْمُواجهة الراشدة ...لا ينبغي احتقار أي شخص فِي مواجهة أعداء الأمة ولو كان ظاهره يوحي لنا بتقصيره وعصيانه وأقول فِي داخل الصف يُمكن أن تتحدث عن إيْمانٍ قوي وضعيف وعن تَمسكٍ شديدٍ بالسنة وعن تفريط". <o:p></o:p>
<!--[if !supportLists]-->56. <!--[endif]-->التنويه والإشارة بخروج النساء إلى الشوارع للمظاهرات.<o:p></o:p>
سفر الحوالي تابع محمد سرور على فكره وتأثر

ابومصعب المنشاوى
22nd December 2008, 06:45 PM
المشاركات من مجهود الأعضاء ويمنع النقل ولقد نبهنا على ذلك مرارا راجع شروط المشاركة بالمنتديات يا أبا مصعب وفقك الله

( إدارة المنتديات )