المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسألة صلاة المنفرد خلف الصف تفصيل العلماء مع الترجيح


شاكر بن زكريا
15th March 2008, 07:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مسألة صلاة المنفرد خلف الصف من المسائل الخلافية بين أهل العلم
من خلال هذه المشاركة نذكر الأقول مع الترجيح بينها إن شاء الله والمجال مفتوح للجميع
وفقنا الله واياكم لما يحب ويرضى

أحمد بن إبراهيم بن علي
15th March 2008, 09:03 PM
بارك الله فيك أخي شاكر على طرح هذا الموضوع

سأل الشيخ بن عثيمين رحمه الله حول هذه المسألة في عدة مواضع
وسأنقل هنا جوابه من فتوى نور على الدرب

السؤال: هذه رسالة وصلتنا من الرياض من أحد الإخوة المستمعين رمز لاسمه بطالب علم يقول ما هي الأقوال الصحيحة في صلاة الفرد وحده خلف الإمام أرجو من فضيلة الشيخ محمد أن يعطيني إجابة وافيه حول هذا الموضوع؟

الشيخ: صلاة المنفرد خلف الصف وحده فيها للعلماء ثلاثة أقوال

القول الأول أنها صحيحة لكن الإنسان مخالف للسنة سواء كان الصف الذي أمامه تاماً أم غير تام وهذا هو المشهور من مذاهب الأئمة الثلاثة مالك وأبي حنيفة والشافعي وهو رواية عن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله وأحد أئمة المسلمين جميعاً وحملوا قول النبي صلى الله عليه وسلم لا صلاة لمنفرد خلف الصف على نفي الكمال لا نفي الصحة

والقول الثاني أن صلاة الإنسان منفرداً خلف الصف ركعة فأكثر صلاة باطلة سواء كان الصف الذي أمامه تاماً أم غير تام واستدل هؤلاء بعموم قوله صلى الله عليه وسلم لا صلاة للمنفرد خلف الصف وبأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يصلي خلف الصف فأمره أن يعيد الصلاة

والقول الثالث الوسط وهو أنه إذا كان الصف تاماً فإنه الصلاة خلفه منفرداً جائزة وصحيحة وهو اختيار شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله وهو الصواب فإذا أتيت إلى المسجد ووجدت الصف تاماً من اليمين والشمال فلا حرج عليك أن تصلي منفرداً وصلاتك صحيحة لقول الله تعالى (فاتقوا الله ما استطعتم) ولا استطاعة لك فوق ذلك لأن ما سوى هذه الحال

إما أن تجر أحداً من الصف ليصلي معك

وإما أن تتقدم فتصلي مع الإمام

وإما أن تدع الصلاة مع الجماعة وتصلي وحدك

وإما أن تصلي مع الجماعة منفرداً خلف الصف لعدم القدرة على الدخول في الصف

فهذه أربع حالات

أما الحال الأولى وهي أن تجر أحداً ليصلي معك فإن هذا يستلزم ثلاثة محاذير أو أربعة فإنه يستلزم فتح فرجة في الصف وفي هذا قطع للصف ويستلزم نقل الرجل من مكان فاضل إلى مكان مفضول ويستلزم التشويش عليه غالباً ويستلزم حركة جميع الصف لأن العادة أنه إذا حصلت فرجة تقارب الناس بعضهم من بعض فحصلت حركة لجميع الصف بدون سبب شرعي

وأما كون الإنسان يتقدم ليصلي مع الإمام ففيه محظور أو محظوران أو أكثر فمن ذلك أنه إذا تقدم وقام مع الإمام صار هذا خلاف السنة في كون السنة أن ينفرد الإمام وحده في مكانه ليكون إماماً يقتدى به فإذا صف معه آخر صار كأن الناس بإمامين ولا يرد على ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء وأبو بكر يصلي بالناس فجاء في أثناء الصلاة وجلس عن يسار أبي بكر وأتم الصلاة وأبوبكر على يمينه لأن هذه الحال ضرورة وأبو بكر رضي الله عنه قد لا يكون له مكان في الصف الذي خلفه ومن المحظور في تقدم الإنسان للإمام أنه يتخطى رقاب الناس يتخطى رقاب الناس يتخطى الصف الأول وإن كان في المسجد صفان تخطى صفين وإن كان فيه ثلاثة تخطى ثلاثة وهكذا وهذا يوجب التشويش على المصلين مع الأذية لهم ثم إذا قلنا له تقدم إلى الإمام ودخل رجل آخر فلم يجد مكاناً آخر في الصف وقلنا تقدم إلى الإمام فتقدم وجاء ثالث وقلنا تقدم فتقدم صار الذي جانب الإمام صفاً كاملاً وهذا بلا شك مخالف للسنة

وأما كونه يدع الجماعة ويصلي وحده ففيه تفويت الجماعة وتفويت المصافة

ومن المعلوم أنه كونه يصلي مع الجماعة مع الانفراد بالصف خير من كونه ينفرد في المكان والعمل فينفرد عن الجماعة لا يوافقهم لا في صفوفهم ولا في أعمالهم وهذا القول كما ترى قد دل على رجحانه الأثر والنظر والله عز وجل لا يكلف نفساً إلا وسعها

فالقول الراجح عندي أنه إذا جاء الإنسان والصف قد تم أنه يصلي خلف الصف مع الجماعة

الإدارة
16th March 2008, 02:56 PM
رحم الله الشيخ العلامة الفقيه ابن عثيمين على هذا التفصيل المفيد ورفع الله درجته في عليين وجزاك الله خيرا أخى أحمد على هذا النقل عن الشيخ رحمه الله والذى رحجه الشيخ هو الذى تطمأن له النفس فالحمد لله الذى بنعمته تتم الصالحات 0

سليمان أبو عبد الرحمن
17th March 2008, 10:02 PM
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً على هذا البحث الطيب

الامين
18th March 2008, 05:30 PM
جزاكم الله خيرا على البحث الطيب

معاذ بن محمد صوالحة
23rd April 2008, 07:11 AM
بارك الله فيكم على هذا التفصيل وجزاكم الله خيرا

أحمد بن إبراهيم بن علي
23rd April 2008, 02:36 PM
آمين و اياكم

أبو الحسن السلفي
26th May 2008, 02:33 AM
جزاكم الله خيرا ورحم الله ابن عثيمين

احمد البليدي
14th July 2008, 03:51 PM
بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــارك الله فيك والله بحث قيم
هل من الممكن نقله

الجنابي العراقي
21st July 2008, 11:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.........
جزاك الله خير ........
فعلا موضوع مميز وقيم..

أبو إسحاق الأثري
2nd September 2008, 11:43 AM
جزاكم الله الف خيرا وبارك في جهودكم
بكل صراحة استفدت من الموضوع كثيرا لأني اعلم عنه جزئية بسيطة

ابو حفص
28th March 2009, 12:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله
الله يجزيك خيرا يأخي على هذا النقل الطيب
اللهم علمنا ماينفعنا وانفعنا بما علمتنا

أحمد بن إبراهيم بن علي
28th March 2009, 01:12 PM
وفيكم بارك جميعا

أحمد بن إبراهيم بن علي
6th October 2010, 03:17 PM
يرفع..

علي النهدي
10th October 2010, 11:12 AM
فالقول الراجح عندي أنه إذا جاء الإنسان والصف قد تم أنه يصلي خلف الصف مع الجماعة

رحم الله العلامة الفقيه الشيخ محمد الصالح العثيمين وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء .
وثمة إشكال في ترجيح الشيخ رحمه الله هنا وهو :
قد قرر رحمه الله بأن المصافة مع الجماعة واجبة , وقال بظاهر أحاديث الباب وأن ترك المصافة يوجب بطلان الصلاة , وهذا يقتضي أن المصافة مع الجماعة شرط لصحة الصلاة وهو الحق .
فكيف إذن اسقط الشيخ رحمه الله شرط المصافة وهو شرط صحة , وقدم عليه إدراك الجماعة وهو لا يرقى للشرطية وتصح الصلاة بدون الجماعة عند الشيخ رحمه الله ؟
فالواجب على من قرر شرطية المصافة لصحة الصلاة , تقديم المصافة على إدراك الجماعة أليس كذلك ؟

محمد عمران
16th October 2010, 03:35 PM
رحم الله العلامة الفقيه الشيخ محمد الصالح العثيمين وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء .
وثمة إشكال في ترجيح الشيخ رحمه الله هنا وهو :
قد قرر رحمه الله بأن المصافة مع الجماعة واجبة , وقال بظاهر أحاديث الباب وأن ترك المصافة يوجب بطلان الصلاة , وهذا يقتضي أن المصافة مع الجماعة شرط لصحة الصلاة وهو الحق .
فكيف إذن اسقط الشيخ رحمه الله شرط المصافة وهو شرط صحة , وقدم عليه إدراك الجماعة وهو لا يرقى للشرطية وتصح الصلاة بدون الجماعة عند الشيخ رحمه الله ؟
فالواجب على من قرر شرطية المصافة لصحة الصلاة , تقديم المصافة على إدراك الجماعة أليس كذلك ؟

بارك الله فيك لكن الظاهر أن الشيخ لم يسقط شرط المصافة بل قال بما يقتضيه الشرع والعقل.

أما الشرع: فجمعًا بين النصوص التي تحث على سد الفرج والسنة في تتابع الصفوف خلف الإمام.
وكذلك لوجود المشقة في عدم إنشاء صف جديد والمشقة تجلب التيسير ولا يكلف الله نفسًا إلا وسعها.

وأما العقل: فيقتضي أنه إذا تم الصف فلا بد من إنشاء صف جديد فإذا قلت ببطلان صلاة من ابتدأ الصف فيكون من أتى بجواره هو من ابتدأ الصف مما يقضي ببطلان جميع الصفوف عدا الأول،
أو نقول بأن الذي لم يجد مكانًا في الصف لا يشرع في الصلاة حتى يدركه آخر فيشرعان معًا في الصلاة وهذا لا دليل عليه بل فيه تفويت لمتابعة الإمام المأمور بها ومخالفة لحديث النبي - صلى الله عليه وسلم - : "فما أدركتم فصلوا ".

والله تعالى أعلم.

علي النهدي
17th October 2010, 08:45 AM
بارك الله فيك ونفع بك .
والشيخ العثيمين رحمه الله قد أخذ بحديث ابن ماجه الذي فيه أمر النبي صلى الله عليه وسلم لرجل صلى خلف الصف بإعادة الصلاة , مما يعني أن المصافة شرط لصحة الصلاة في الجماعة , وليس في الحديث ما يدل على الاستفصال وهل المصافة متعذرة أو غير متعذرة , مما يدل على أن صلاة المنفرد خلف الصف باطلة مطلقًا , والشيخ العثيمين رحمه الله يلزمه ذلك لزومًا غير منفك , لاسيما أن الصلاة في الجماعة عند الشيخ حكمها الوجوب فقط , والواجب يسقط عند التزاحم مع شرط الصحة بلا خلاف , ومن المعلوم أن شرط الصحة لا يسقط إلا بالبدل , فالوضوء ( وهو شرط صحة ) إذا تعذر وجب التيمم , والمصافة ( وهي شرط صحة ) إذا تعذرت وجب بدلها , وبدلها إما أداء الصلاة منفردًا , أو في جماعة ثانية إذا تيسرت له على القول بعدم كراهتها , وإن قيل بكراهتها , فالكراهة تسقط بأدنى حاجة , ففي سبيل تحقيق صلاة صحيحة فيتعين حينئذ فعلها مع القول بكراهتها . والله تعالى أعلم

ابوداود يوسف المالكي
17th October 2010, 12:48 PM
بوركتم

محمد عمران
21st October 2010, 11:20 AM
جزاك الله خيرًا أخي علي ونفع بك.

أما قولك: " ليس في الحديث ما يدل على الاستفصال وهل المصافة متعذرة أو غير متعذرة " فصحيح لكن هذا يفهم من الجمع بين الحديث وأحاديث أخرى وقواعد وأصول فقهية.


ثم إنك ذكرت أن الحديث عام فلو سألنا ما حكم صلاة رجل وامرأة أو رجلان وامرأة فالمرأة تقف في صف وحدها منفردة فالقول هو أن صلاتها صحيحة لورود الحديث بذلك فلم لا يقاس عليها وقوف الرجل وحده في صف بجامع تعذر الوقوف في الصف الذي قبله؟
أو بمعنى آخر لو جماعة من نساء وامتلأ الصف وجاءت امرأه ولم تجد مكانًا لها في الصف وصلت وحدها فلم لاتقاس على الأولى بجامع تعذر الوقوف في الصف الذي قبل صفها كذا بالنسبة لجماعة الرجال والله تعالى أعلم.

علي النهدي
23rd October 2010, 07:48 AM
بوركت يا أخي .
ولا يوجد في الأحاديث الأخرى ما يدل على ما تذكر , وعمدة من يقول بقولك حديث أبي بكرة رضي الله عنه وأنه أحرم بالصلاة خلف الصف وركع دونه , وليس فيه دلالة على أن التعذر يسقط الشرطية المستفادة من حديث الأمر بإعادة صلاة من صلى منفردًا خلف الصف .
وأما القياس على جواز مصافة المرأة منفردة خلف الصف , فهذا قياس مع الفارق , لأنه من المعلوم أن للنساء أحكاما خاصة بهن في الصلاة كترك المجافة وترك الأذان والإقامة وكذلك جواز المصافة خلف صف الرجال منفردة , فلا يصح قياس الرجل على المرأة فيما اختصت بها عن الرجال والله تعالى أعلم .

محمد عمران
23rd October 2010, 04:55 PM
بوركت يا أخي .
ولا يوجد في الأحاديث الأخرى ما يدل على ما تذكر , وعمدة من يقول بقولك حديث أبي بكرة رضي الله عنه وأنه أحرم بالصلاة خلف الصف وركع دونه , وليس فيه دلالة على أن التعذر يسقط الشرطية المستفادة من حديث الأمر بإعادة صلاة من صلى منفردًا خلف الصف .
وأما القياس على جواز مصافة المرأة منفردة خلف الصف , فهذا قياس مع الفارق , لأنه من المعلوم أن للنساء أحكام خاصة بهن في الصلاة كترك المجافة وترك الأذان والإقامة وكذلك جواز المصافة خلف صف الرجال منفردة , فلا يصح قياس الرجل على المرأة فيما اختصت بها عن الرجال والله تعالى أعلم .
بارك الله فيك اخي:

وأقول بالنسبة لما ذكرت من أنه لا يوجد في الأحاديث ما يدل ما قد ذكرته بالمنطوق فنعم - على ما أعلم - أما بالمفهوم فيوجد.

فالواجب تمام الصف الأول فالأول أي الذي يليه ولن يتم الذي يليه حتى يقف فيه منفرد خلف الأول ثم يأتي إليه من يصلي معه. والله أعلم

أما قولك أن للنساء أحكام في الصلاة تختص بها عن الرجل فمعلوم أن الأمر للرجال أمر للنساء، خاصة وأن الحديث عام في نفي الصحة ولم يفرق بين الرجال والنساء.
ثم ما الدليل على أن المرأة تترك المجافاة في الصلاة؟
وأيضًا فالأذان والإقامة شعيرة مستقلة وليست من الصلاة إنما هي إعلام بدخول الوقت وبالإقامة للصلاة فلا يحتج بها في مسائل الصلاة.
ثم لو سلمنا جدلا بعدم قياس الرجل على المرأة في الصلاة فهل تُثبت صحة صلاة المرأة التي صلت منفردة خلف الصف في جماعة من نساء لتمام الصف؟ مع أن الحديث عام في نفي الصحة.

علي النهدي
23rd October 2010, 06:39 PM
عفوا أخي الفاضل فليس في شيء من الأحاديث ما يدل على تقييد إبطال صلاة المنفرد بغير المعذور من غيره , لا منطوقًا ولا مفهومًا .
وغاية ما يستدل به المخالف بحسب علمي فعل أبي بكرة رضي الله عنه وإحرامه بالصلاة خلف الصف في جزء يسير من الصلاة , وقد فرّق أصحاب القول الصائب بين الوقوف خلف الصف منفردا ركعة تامة وبين الجزء من الركعة , فابطلوا صلاة الأول وصححوا صلاة الثاني , لدلالة حديث أبي بكرة رضي الله عنه , وليس فيه أكثر من ذلك , وحديث الأمر بالإعادة لا تقييد فيه ولا تخصيص , والقاعدة عند أهل العلم أن ترك الاستفصال في مقام الاحتمال يُنزّل منزلة العموم في المقال .
ثانيا : الحكم بإبطال صلاة المنفرد خلف الصف عام في المكلفين ومطلق في كل الأحوال .
فهو ملزم للنساء مع النساء , وللرجال مع الرجال , وأما إذا اختلف الجنس فيختلف الحكم للأدلة الدالة على ذلك .
ثالثا : نفي القياس ظاهر , واختلاف أحكام النساء عن أحكام الرجال في مواطن من الصلاة أشهر من أن تذكر ولعلي أجد فرصة لبيان ذلك بالأدلة , والله يرعاك يسدد خطاك .

ابو مريم محمد ابوعمر السلفى
24th October 2010, 09:57 AM
تفصيل قيم بارك الله فيكم

علي النهدي
3rd July 2011, 11:57 AM
بوركت .
فائدة : عن عبد الصمد بن حسان قال: قال خارجة بن مصعب: إذا صليت خلف الإمام وبجنبك جهمي، فأعد الصلاة.
قال ابن بطة رحمه الله : معنى قول خارجة رحمه الله في الجهمي يصلي بجنب الرجل يعيد، يريد بذلك أن من صلى خلف إمام وحده وإلى جانبه جهمي، أو صلى خلف الصفوف وحده وإلى جانبه جهمي أنه يعيد، وذلك أن مذهب جماعة من الفقهاء أن من صلى خلف الصف وحده أو قام خلف إمام وحده، أعاد الصلاة، فكأن خارجة أراد أنه من صلى خلف الصف هو وجهمي، فكأنما صلى خلف الصف وحده، لأن الجهمي ليس هو مسلما ولا في صلاة، فالقائم إلى جنبه كالقائم وحده، فأما الجهمي إذا قام في صف فيه جماعة هو كأحدهم، فصلاة الجماعة جائزة.
الإبانة لابن بطة العكبري (2/ 13/121 - 122/ 388).