المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضروب التأكيد


عماد بن زكلاب بن محمد
8th March 2008, 08:20 AM
ضروب التأكيد
[ قال تعالى
{ فلا وربك لا يؤمنون
حتى يحكموك فيما شجر بينهم
ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت
ويسلموا تسليما }
النساء65
فأكد ذلك بضروب من التأكيد
أحدها:
تصدير الجملة المقسم عليها بحرف النفي المتضمن لتأكيد النفي المقسم عليه وهو في ذلك كتصدير الجملة المثبتة بإن
الثاني:
القسم بنفسه سبحانه
الثالث:
أنه أتى بالمقسم عليه بصيغة الفعل الدالة على الحدوث أي لا يقع منهم إيمان ما حتى يحكموك
الرابع:
أنه أتى في الغاية بحتى دون (إلا) المشعرة بأنه لا يوجد الإيمان إلا بعد حصول التحكيم لأن ما بعد حتى يدخل فيما قبلها
الخامس:
أنه أتى المحكم فيه بصيغة الموصول الدالة على العموم وهو قوله فيما شجر بينهم أي في جميع ما تنازعوا فيه من الدقيقة والجليلة
السادس:
أنه ضم إلى ذلك انتفاء الحرج وهو الضيق من حكمه
السابع:
أنه أتى به نكرة في سياق النفي أي لا يجدون نوعا من أنواع الحرج البتة
الثامن:
أنه أتى بذكر ما قضى به بصيغة العموم فإنها
إما مصدرية أي من قضائك
أو موصولة أي من الذي قضيته
وهذا يتناول كل فرد من أفراد قضائه
التاسع:
أنه لم يكتف منهم بذلك حتى يضيفوا إليه التسليم وهو قدر زائد على التحكيم وانتفاء الحرج فما كل من حكم انتفى عنه الحرج ولا كل من انتفى عنه الحرج يكون مسلما منقادا فإن التسليم يتضمن الرضا بحكمه والانقياد له
العاشر:
أنه أكد فعل التسليم بالمصدر المؤكد.
ونحن نناشد هؤلاء الجهمية بالله الذي لا إله إلا هو هل يجدون في أنفسهم هذا التسليم والانقياد والتحكيم للنصوص وهل هم مع الرسول وما جاء به بهذه المنزلة فوالله إن قلوبهم وألسنتهم وكتبهم لتشهد عليهم بضد ذلك كما يشهد به عليهم المؤمنون والملائكة وأولو العلم والله سبحانه وكفى بالله شهيدا].
الصواعق المرسلة(4\1520-1521)
أخوكم المحب:عماد الحديدي

زينة الأرض
[ قوله تعالى:
{ إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها }
فيه أربعة أقوال:
أحدها:
أنهم الرجال
رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس
والثاني:
العلماء
رواه مجاهد عن ابن عباس
فعلى هذين القولين تكون ما في موضع من
لأنها في موضع إبهام
قاله ابن الانباري
والثالث:
أنه ما عليها من شيء
قاله مجاهد
والرابع:
النبات والشجر
قالاه مقاتل
وقول مجاهد أعم يدخل فيه النبات والماء والمعادن وغير ذلك
فان قيل قد نرى بعض ما على الأرض سمجا وليس بزينة!!!
فالجواب أنا إن قلنا إن المراد به شيء مخصوص فالمعنى إنا جعلنا بعض ما على الأرض زينة لها فخرج مخرج العموم ومعناه الخصوص
وإن قلنا هم الرجال أو العلماء فلعبادتهم
أو لدلالتهم على خالقهم
وإن قلنا النبات والشجر
فلأنه زينة لها تجري مجرى الكسوة والحلية
وإن قلنا إنه عام في كل ما عليها
فلكونه دالا على خالقه
فكأنه زينة الأرض من هذه الجهة ].
زاد المسير لأبن الجوزي-رحمه الله-في تفسير آية\7 من سورة الكهف.

أخوكم المحب:عماد الحديدي

(إذ يتنازعون)
[ قوله تعالى:
{ إذ يتنازعون }
يعني: أهل ذلك الزمان.
قال ابن الأنباري: المعنى:
إذ كانوا يتنازعون، ويجوز أن يكون المعنى: إذ تنازعوا
وفي ما تنازعوا فيه خمسة أقوال:
أحدها:
أنهم تنازعوا في البنيان، والمسجد،
فقال المسلمون:
نبني عليهم مسجدا لأنهم على ديننا
وقال المشركون:
نبني عليهم بنيانا لأنهم من أهل سنتنا،
قاله ابن عباس.
والثاني:
أنهم تنازعوا في البعث
فقال المسلمون:
تبعث الأجساد والأرواح
وقال بعضهم:
تبث الأرواح دون الأجساد
فأراهم الله تعالى بعث الأرواح والأجساد
ببعثه أهل الكهف
قاله عكرمة
والثالث:
أنهم تنازعوا ما يصنعون بالفتية
قاله مقاتل
والرابع:
أنهم تنازعوا في قدر مكثهم
والخامس:
تنازعوا في عددهم
ذكرهما الثعلبي ].

زاد المسير لأبن الجوزي-رحمه الله-في تفسير آية\21 من سورة الكهف.

أخوكم المحب:عماد الحديدي