المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتح ذو المنه فى الرد على من قال ربى قنى عذابك بعد السلام سنه ((ابو عبدالرحمن الجهنى))


الامين
29th September 2008, 03:57 PM
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين

اما بعد

فهذا بحث فى حديث ((ربى قنى عذابك يوم تبعث عبادك )) كتبته نصيحة لى ولاخوانى حينما دار بيننا النقاش فى قول

المصلى عقب الصلاه(( ربى قنى عذابك يوم تبعث عبادك)) هل هى من الاذكار التى تقال عقب الصلاه ام لا

فكتبت هذا البحث وسميته :

فتح ذي المنه فى الرد على من قال ( ربى قنى عذابك ... ) بعد السلام سنه


بسم الله الرحمن الرحيم

قوله (( كنا اذا صلينا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم احببنا ان نكون عن يمينه يقبل علينا بوجهه ))

اخرجه مسلم وابو داود والنسائى وابن ماجه واحمد وابن خزيمه وابو عوانه والبيهقى فى السنن وابن ابى خيثمه فى

فى التاريخ كلهم عن مسعر عن ثابت بن عبيدعن ابن البراء عن البراء عن النبى صلى الله عليه وسلم

وزاد مسلم واحمد وابن خزيمه والبيهقى وابن ابى خيثمه قوله((فسمعته يقول رب قنى عذابك يوم تبعث عبادك او تجمع

عبادك ))وفى روايه لأحمد وابن خزيمه (( وسمعته )) بالواو دون الفاء .

وفى رواية ابن خزيمه قال( فسمعته يقول حين انصرف ). قال ابن خزيمه عقبه :لم يقل سلم ( حين انصرف )

قلت هذه الزياده فى الحديث لاتصح من وجوه :

الاول: ماوقع فيها من اضطراب فبعض الرواه روى الحديث بهذه الزياده كابن ابى زائده عند مسلم ووكيع عند احمد

وابو احمد الزبيرى عند ابن خزيمه وابو نعيم عند البيهقى فى السنن وابن ابى خيثمه ومنهم من روى الحديث بدونها

كأبى احمد الزبيرى عند ابى داود وعبد الله بن المبارك عند النسائى ووكيع عند ابن ماجه وهذا مما يدل علىعدم ضبط

الراوى للحديث وهو البراء وجاء مسمى فى روايه ابى داود واحمد ((عبيد بن البراء )) قال العجلى فيه :كوفى ثقه .

وذكره البخارى فى الكبير وذكره ابن ابى حاتم فى الجرح والتعديل ولم يذكر فيه شئ .

وذكره ابن حبان فى الثقات وقال له عن ابيه حديث لم يضبطه.

قلت: وله عن ابيه انه كان يقنت فى الفجر. اخرجه ابن ابى شيبه عنه باسناد صحيح موقوفا .

ولعل مراد ابن حبان الحديث الاول لأمرين:

الاول :انه لاتعرف له روايه عن ابيه الا فى هذا الحديث

الثانى:الاختلاف الواقع فى متن الحديث كما تقدم والله اعلم

تنبيه سقط من بعض نسخ ابن خزيمه ابن البراء والصواب اثباته .

وجاء فى مسند احمدعن يزيد بن البراء وسياتى الكلام عليه ان شاءالله .

الوجه الثانى : المخالفه قد خالف اصحاب البراء عبيداُ على هذا الحديث فجعلوه من اذكار النوم ونذكر منهم مما يلى:

الاول : ابو برده ابن ابى موسى الاشعرى عند الترمذى والنسائى فى الكبرى وقال الترمذى عقبه: حسن غريب

وابو برده ثقه احتج به اصحاب الكتب السته وهو اوثق من عبيد .

الثانى :ابو اسحاق السبيعى عند احمد وابن حبان ومسند ابى يعلى والطيالسى وغيرهم وابو اسحاق امام معروف

اسمه:عمرو بن عبدالله الهمدانى السبيعى . احتج به اصحاب الكتب السته

الثالث: ابو عبيده بن عبدالله بن مسعود عند احمد والنسائى فى الكبرى وغيرهما .

الرابع : عبد الله بن زيد الانصارى الصحابى الجليل عند احمد وابن حبان والترمذى فى الشمائل والنسائى فى الكبرى وغيرهم .

الخامس : الربيع بن لوط ابن اخى البراء ويقال من ولده عند البخارى فى التاريخ والنسائى فى الكبرى

وهذه الرويات وان كانت مدارها على ابى اسحاق فالصواب فيها عندى والله اعلم ان ابا اسحاق رواها عن غير واحد عن البراء ورواها عن البراء ايضا فان ابا اسحاق معروف بسعة الروايه والحفظ رحمه الله وهو معروف بالروايه ع
عن البراء

الوجه الثالث:قد وافق جمع من الصحابه البراء بن عازب فى هذا الحديث وجعلوها من اذكار النوم ولم يجعلوها من اذكار الصلاه منهم :
1: حذيفه بن اليمان رضى الله عنه وحديثه (( ان النبي صلى الله عليه وسلم كان اذا اراد ان ينام وضع يده تحت راسه ثم قال اللهم قنى عذابك يوم تبعث او تجمع عبادك )))اخرجه الترمذى وقال حديث حسن صحيح واخرجه احمد والحميدى كلهم عن سفيان وهو ابن عيينه عن عبد الملك بن عمير عن ربعى وهو ابن حراش عن حذيفه به .

قلت هذا صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه .
تنبيه:وقع فى لفظ احمد قوله ( وضع يده اليمنى تحت خده )

2: حديث حفصه قالت كان رسولل الله صلى الله عليه وسلم اذا اوى الى فراشه وضع يده اليمنى تحت خده وقال (رب قنى عذابك يوم تبث عبادك )ثلاثا اخرجه احمد وهذا لفظه واخرجه ابن ابى شيبه والنسائى والطبرانى والبيهقى فى شعب الايمان وابو يعلى كلهم عن حماد بن سلمه عن عاصم بن بهدله عن سواء الخزاعى عن حفصه به .

قلت : هذا اسناده رجاله ثقات غير سواء الخزاعى قال الحافظ فيه مقبول .
وذكره ابن حبان فى الثقات وروى عنه جمع من الثقات وعلى ماقرره الالبانى يكون صدوقا فانه قد ذكر فى مقدمة
((تمام المنه )) ان الراوى اذا ذكره ابن حبان فى الثقات وروى عنه جمع من الثقات ولم يجرح يكون صدوقا وهذا على شرطه.
وجاء الحديث من وجه اخر عند النسائى قال رحمه الله : اخبرنا القاسم بن زكريا قال حدثنا الحسين بن على الجعفى عن زائده عن عاصم عن المسيب عن حفصه به .
قلت : هذا اسناد صحيح احتج برجاله الشيخان الا القاسم بن زكريا لم يخرج له مسلم شيئا وعاصم بن بهدله حديثه فى الصحيحين مقرون .
3: عن ابن مسعود رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه وسلم اذا اوى الى فراشه وضع يده اليمنى تحت خده
وقال ( رب قنى عذابك يوم تبعث عبادك) اخرجه احمد وابن ماجه وابن ابى شيبه والنسائى فى الكبرى والترمذى فى الشمائل وابو يعلى والطبرانى كلهم عن ابى اسحاق عن ابا عبيده عن ابيه .
قلت : ابو عبيده لم يسمع من ابيه لكنه اعلم الناس بحديث ابيه وكثير من اهل العلم قبلوا روايته عن ابيه وصححوها
اذا صح السند اليه بل ومنهم من رجحها على الروايات المسنده عن عبد الله بن مسعود والتحقبق فى هذا يطول لايتسع المالمقام لذكره واخرجه الطبرانى عن ابن مسعود من وجه ضعيف .

تنبيه :جاء فى لفظ لابى يعلى قوله ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول رب قنى عذابك يوم تبعث او تجمع عبادك) بدون تقييد والاحاديث السابقه مقيده والقاعده حمل المطلق على المقيد .

4:عن انس رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه وسلم كان اذا نام توسد يمينه ثم قال ( رب قنى عذابك يوم تبعث عبادك) اخرجه الطبرانى فى مسند الشاميين
قلت :حسن لغيره ان شاء الله فى اسناده سعيد بن بشر الشامى اصله من البصره وهوضعيف يعتبر به قد ضعفه الاكثر ووثقه شعبه ودحيم وقال ابو حاتم :محله الصدق وقال البخارى يتكلمون فى حفظه وهو يحتمل فالحديث حسن ان شاء الله
ويشهد له ما قبله .

وبذلك يتبين لك شذوذ تللك الزياده زكيف تصح وفيها ماذكر من المخالفه العامه والخاصه ثم وقفت على مايؤيد ذلك ففى مصنف عبد الرزاق عن بن عيينه عن مسعر عن عدى بن ثابت عن البراء بن عازب قال (يعجبنى ان اصلى مما على يمين النبلى صلى الله عليه وسلم لانه اذا سلم اقبل علينا بوجهه او قال يبدؤنا بالسلام))
فكما ترى أن عدى بن ثابت وافق بن البراء فى الشطر الاول من الحديث ولم يروى الزياده مما يؤيد القول بشذوذها وممن شذذ تلك الشيخ الالبانى فى (( السلسه الصحيحه)) برقم (2754 ) واما رواية وكيع عن مسعر عن ثابت بن عبيد عن يزيد
بن البراء عن البراء عند احمد لم يتابع وكيع على ذلك, أشارالى ذلك احمد .

قلت : وان صحت هذه الطريق فهى كسابقتها لاتقوى على المخالفه كيف ويزيد هو اقل مرتبه من عبيد ثم تبينت لى عله اخرى بطريق عبيد وهى ان بعض الحفاظ انكر سماع عبيد من ابيه نقله صاحب العون عن المنذرى .

فان قيل هذه سنه وهذه سنه تقال هذه فى موضع وهذه موضع فالجواب:

هذا فيما اذا ثبت الحديث واما اذا لم يثبت الحديث فلا فكيف يقال هذا مع وجود المعارض وهو ان من نظر فى الكتب المؤلفه فى هذا الباب لم يجد ان العلماء جعلوا هذا من اذكار الصلاه بل جعلوها من اذكار النوم واليك بعض الكتب
التى الفت فى ذلك فى هذا الباب

الاول : الدعاء للطبرانى ,الثانى : الاذكار للنووى , الثالث :نتايج الافكار لابن حجر الرابع:الكلم الطيب لابن تيميه الخامس :الوابل الصيب لابن القيم وكذلك الهدى له كل هذه الكتب لم يذكر فيها أن هذا من اذكار الصلاه نعم جاء فى الفتاوى (501,500,22 )انه سئل عن حديث ابى امامه أى الدعاء اسمع ؟ فقال:جوف الليل الاخر وحديث عقبه بن عامر ان النبى صلى الله عليه وسلم أمره أن يقرأ (قل هو الله احد )والمعوذتين دبر كل صلاه ان تقول (اللهم اعنى على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ) فأجاب عن ذلك واطنب وقال فى اخر هو مما يوضح ذلك ماجاء فى صحيص مسلم من حديث البراء انه قال :فذكر الحديث ثم قال وهذا دعاء منه صلى عليه وسلم انتهى .

يفهم من ايراده أنه يصحح الحديث ويقول به لكن من المعلوم أن مذهب ابن تيميه أن كل دعاء يكون قبل السلام وبعد
التشهد وهذا عنده من الادعيه التى تقال قبل السلام وبعد التشهد وعلى القاعده التى مشى عليها ابن تيميه لااشكال لأن
هذا الدعاء والدعاء مشروع فى الصلاه لقوله صلى الله عليه وسلم ثم ليتخير من الدعاء ما شاء وام الحديث فلا يصح
كما تقدم وقد جاء فى مصنف عبد الرزاق باسناد جيد عن سعيد بن ابى برده أنه قال صليت الى جنب أبن عمر فسمعته
يقول ربى قنى عذابك يوم تبعث عبادك وهو ساجد انتهى .
وقد ذكر أبن رجب فى فتح البارى ان هذا ن الدعاء الذى يقال بعد الصلاه وتابعه على ذلك الصنعانى وفيه نظر لما تقدم

والسؤال لماذا مسلم لم يذكره ضمن الاحاديث التى اوردها فى الذكر بعد الصلاه ؟
فان قال قائل : ان مسلما لم يعتمد التبويب الفقهى وما جاء فى صحيحه من ابواب فليست له

فالجواب :نعم ان مسلما لم يعتمد الباب الفقهى لكنه اعتمد الباب الحديثى فتجده يورد الاحاديث ذات الموضوع الواحد فى الموضع الواحد وهذا ظاهر لكل من له ادنى ممارسه للصحيح .
وكذلك كل من خرج الحديث لم يبوبوا عليه أنه من أذكار الصلاه ولم يذكروه فيها وهذا مما يؤيد ماذكرنا والله اعلم .



كتبه اخونا : ابو عبد الرحمن عبدالله جبران الجهنى

أبو عبدالله السرتاوي
12th October 2008, 09:23 AM
بارك الله فيك أخي الفاضل

الامين
18th November 2008, 12:09 PM
وفيك بارك اخى